رد على ما زعموا في الزرافة - للجـــــــــاحظ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

رد على ما زعموا في الزرافة - للجـــــــــاحظ

مُساهمة من طرف أحمد بدوى في الأربعاء يوليو 21, 2010 7:27 pm

ولم يصب أبو واثلة، وكذَبوا على أمِّ جعفر، فإذا قالوا في الزَّرافةِ ما قالوا فلا تأمَنْهم على ما هو دونَه، وإن كان مَن كذَب على الموتى واستشهد الغُيَّبَ أحذقَ، فصاحبُ الزرافة قد استعمل بعض هذه الحيلة، وصاحب الشَّبُّوط يكذِب على الأحياء، ويستشهد الحضور، وإن كان الذي دعا إلى القول في الزرافة أنهم جعلوا تركيب اسمه دليلاً على تركيب الخلق، فالجاموس بالفارسية كاوماش، وتأويله ضأنيّ بقريّ، لأنهم وجدوا فيه مشابهة َالكبش وكثيراً من مشابهة الثور، وليس أنّ الكِباشَ ضربت في البقر فجاءت بالجواميس.
avatar
أحمد بدوى
سوبر ستار المنتدى

رقم العضوية : 20
عدد المساهمات : 7431
المهارة : 42683
تاريخ التسجيل : 16/04/2010
الكفاءة : 0

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رد على ما زعموا في الزرافة - للجـــــــــاحظ

مُساهمة من طرف أحمد بدوى في الأربعاء يوليو 21, 2010 7:28 pm

رأي الفرس في تقسيم الحيوان



وزعم الفرسُ أنّ الحيوان كلَّه الذي يلد حيواناً مثلَه مَّما يمشي على أربع قوائم، لا تخلو أجناسها من المعز والضأن، والجواميسُ عندهم ضأن البقر،والبُخْت عندهم ضأن الإبل، والبَراذين عندهم ضأن الخيل
avatar
أحمد بدوى
سوبر ستار المنتدى

رقم العضوية : 20
عدد المساهمات : 7431
المهارة : 42683
تاريخ التسجيل : 16/04/2010
الكفاءة : 0

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رد على ما زعموا في الزرافة - للجـــــــــاحظ

مُساهمة من طرف أحمد بدوى في الأربعاء يوليو 21, 2010 7:33 pm

زعم في الإبل



والناس يقولون في الإبل أقاويلَ عجيبةً: فمنهم مَن يزعمُ أن فيها عِرقاً من سِفاد الجنّ، وذهبوا إلى الحديث: أنهم إنما كرهوا الصلاة في أعطان الإبل لأنها خُلِقَتْ من أعناق الشياطين فجعلوا المثل والمجاز على غير جهته، وقال ابن ميّادة:

تغنَّتْ شياطين وجُنَّ جنُونُها


فلما أتاني ما تقول مُحارِبٌ


قال الأصمعي المأثور من السيوف الذي يقال: إنّ الجنَّ عمِلته.
وهم يسمُّون الكِبر والخُنزُوانةَ والنَّعَرَة التي تضاف إلى أنف المتكبِّر شيطاناً، قال عمر: حتَّى أنزِعَ شيطانَه، كما قال: حتى أنزِع النَّعَرة التي في أنفه، ويسمُّون الحيَّة إذا كانت داهية منها شيطاناً، وهو قولهم: شيطان الحَماطة، قال الشاعر:

تَعَمُّجُ شَيْطانٍ بذي خِروعٍ قَفْرِ


تعالج مَثنَى حَضْرميٍّ كـأنـه


شبَّه الزِّمام بالحيَّة، وعلى مثل ذلك قال الشاعر:

حباب بكف الشأو من أسطع حشر


شناحية فيهـا شـنـاح كـأنـهـا


والحباب: الحية الذكر، وكذلك الأيم، وقد نُهي عن الصلاةِ عند غيبوبة الشمس، وعند طلوع القرص إلى أن يتتامّ ذلك، وفي الحديث: إنّها تطلُع بين قَرْنَي شيطان.
avatar
أحمد بدوى
سوبر ستار المنتدى

رقم العضوية : 20
عدد المساهمات : 7431
المهارة : 42683
تاريخ التسجيل : 16/04/2010
الكفاءة : 0

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رد على ما زعموا في الزرافة - للجـــــــــاحظ

مُساهمة من طرف أحمد بدوى في الأربعاء يوليو 21, 2010 7:34 pm

ضرورة حذق اللغة للعالم والمتكلم



فللعرب أمثالٌ واشتقاقاتٌ وأبِنية، وموضعُ كلام يدُلُّ عندهم على معانيهم وإرادتهم، ولتلك الألفاظ مواضعُ أُخَرُ، ولها حينئذ دَلالات أخر، فمن لم يعرفْها جَهِل تأْويل الكتابِ والسُّنَّة، والشاهد والمثلِ، فإذا نظَر في الكلام وفي ضروب من العلم، وليس هو من أَهل هذا الشأن، هلك وأَهلك.
avatar
أحمد بدوى
سوبر ستار المنتدى

رقم العضوية : 20
عدد المساهمات : 7431
المهارة : 42683
تاريخ التسجيل : 16/04/2010
الكفاءة : 0

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رد على ما زعموا في الزرافة - للجـــــــــاحظ

مُساهمة من طرف أحمد بدوى في الأربعاء يوليو 21, 2010 7:36 pm

الإبل الوحشية



وزعم ناسٌ أنَّ من الإبل وحشيًّا وكذلك الخيل، وقاسوا ذلك على الحمير والسَّنانير والحمام وغيرِ ذلك، فزعموا أنَّ تلك الإبلَ تسكنُ أرض وَبَارِ، لأنَّها غيرُ مسكونة، ولأنَّ الحيوانَ كلَّما اشتدَّت وحشيَّتهُ كان للخَلاء أطلب، قالوا: وربَّما خرجَ الجملُ منها لبعضِ ما يعرِض، فيضرب في أدنى هَجْمةٍ من الإبل الأهلية، قالوا: فالْمَهْرِيَّةُ من ذلك النِّتاج.
وقال آخرون: هذه الإبلُ الوحشيَّة هي الحُوش، وهي التي مِن بقايا إبل وَبَار، فلمَّا أهلكهم اللّه تعالى كما أهلك الأمم مثلَ عادٍ وثمودَ والعمالقة وطَسْمٍ وجَدِيسَ وجاسم، بقيَتْ إبلُهم في أماكنهم التي لا يَطُورها إنْسيٌّ فإن سقَطَ إلى تلك الجِيزة بعض الخلعاء، أَوْ بَعْضُ من أضلَّ الطريق حثَت الجنُّ في وجهه، فإنْ ألحَّ خَبَلته، فضرَبَتْ هذه الحوش في العُمَانيّة، فجاءَت هذه المَهْرِيَّة، وهذه العسجديَّة التي تسمى الذهبيَّة.
وأنشدني سعدان المكفوف عن أبي العميثل قول الراجز:

جُلودُها مِثلُ طَواويسِ الذَّهبْ


ما ذمَّ إبْلِي عَجَمٌ ولا عَـرَبْ


وقال الآخر:

تلاقَى العَسجديَّةُ واللَّـطِـيمُ


إذا اصطكَّتْ بضيق حَجْرَتاها


والعسجد من أسماء الذهب.


قالوا: وإنَّما سُمِّيتْ صاحبةُ يزيد بن الطَّثَريَّة حُوشِيَّةً على هذا المعنى.


وقال رؤبة:


جرت رحانا من بلاد الحُوش
avatar
أحمد بدوى
سوبر ستار المنتدى

رقم العضوية : 20
عدد المساهمات : 7431
المهارة : 42683
تاريخ التسجيل : 16/04/2010
الكفاءة : 0

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رد على ما زعموا في الزرافة - للجـــــــــاحظ

مُساهمة من طرف أحمد بدوى في الأربعاء يوليو 21, 2010 7:37 pm

رد على ما زعموا من مطر الضفادع والشبابيط



وأما الذي زعم أنَّهم مُطِروا الشَّبوط، فإنه لما ظنّ أنَّ الضفادعَ التي تُصابُ بعَقِبِ المطر، بحيثُ لا ماءٌ ولا وحلٌ ولا عينٌ ولا شريعة - فإنهم ربَّما رأَوها وسط الدَّوِّ والدَّهناء والصَّمَّان - ولم يشُكَّ أنَّها كانت في السحاب وعلم أنَّها تكون في الأنهار ومنابع المياه، وليس ذلك من الذكر والأنثى، قاسَ على ذلك الظنِّ السمك، ثم جسَرَ فجعلَ السمك شَبُّوطاً، وتلك الضفادعُ إنما هي شيءٌ يُخلَق تلك الساعة، من طباع الماء والهواء والزمانِ وتلك التُّرْبة، على مقاديرَ ومقابلات، وعلى ما أجرى اللّه تعالى عليه نشأة الخلق.
avatar
أحمد بدوى
سوبر ستار المنتدى

رقم العضوية : 20
عدد المساهمات : 7431
المهارة : 42683
تاريخ التسجيل : 16/04/2010
الكفاءة : 0

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رد على ما زعموا في الزرافة - للجـــــــــاحظ

مُساهمة من طرف أحمد بدوى في الأربعاء يوليو 21, 2010 7:38 pm

امتناع التلاقح بين بعض الأجناس المتقاربة



وقد تُعرف القرابةُ التي تكون في رأي العين بين الشكلين من الحيوان فلا يكون بينهما تسافُدٌ ولا تلاقُح، كالضأن والمعز، وكالفأر والجُرْذان، فليس بالعجَب في البقر والجواميس أن تكون كذلك، وقد رأينا الخِلاسيَّ من الدجاج والدِّيَكة، وهو الذي تخلَّقَ من بين المولَّدات والهِنديَّات، وهي تحمل اللحم والشحم. وزعم لي مسعود بن عثمان، أنه أهدى إلى عمرو بن مَسْعَدة، دجاجة ووُزنَ فيها سبعة عشرَ رِطلاً بعد طرح الأسقاط وإخراج الحشوة.
avatar
أحمد بدوى
سوبر ستار المنتدى

رقم العضوية : 20
عدد المساهمات : 7431
المهارة : 42683
تاريخ التسجيل : 16/04/2010
الكفاءة : 0

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رد على ما زعموا في الزرافة - للجـــــــــاحظ

مُساهمة من طرف أحمد بدوى في الأربعاء يوليو 21, 2010 7:39 pm

أثر زواج الأجناس المتباينة من الناس



ورأينا الخِلاسيَّ من الناس، وهو الذي يتخلَّق بين الحبشيِّ والبيضاء، والعادةُ من هذا التركيب أنه يخرج أعظمَ من أبوَيه وأقوى من أصلَيه ومثْمِرَيه، ورأينا البَيْسَريَّ من الناس، وهو الذي يُخلَق من بين البيض والهند، لا يخرج ذلك النِّتاجُ على مقدار ضخم الأبوين وقوّتهما، ولكنه يجيءُ أَحسنَ وأملح، وهم يسمُّونَ الماءَ إذا خالطته الملوحة بيسراً قياساً على هذا التركيب الذي حكَينا عن البيض والهنديات، ورأينا الخِلاسيَّ من الكلاب، وهو الذي يُخلْق بين السَّلُوقيِّ وكلب الراعي، ولا يكون ذلك من الزِّئني والقلطي، ومن كلاب الدُّور والحرَّاس، وسنقول في السِّمْع والعِسبار، وفي غيرِهما من الخَلْقِ المركَّب إن شاء اللّه تعالى.
أطول الناس أعماراً وذكروا أنَّهم وجدوا أطولَ أعمار الناس في ثلاثة مواضع: أوَّلها سَرْوحمير، ثم فَرغانة، ثم اليمامة، وإنّ في الأعراب لأعماراً أطول، على أَنَّ لهم في ذلك كِذْباً كثيراً، والهندُ تُربي عليهم في هذا المعنى، هكذا يقول علماء العرب.
أثر النبيذ في عمر الإنسان وكان عثمانُ ماش ويزال وجذعان، يذكرون أنّهم عدُّوا أربعينَ فتًى مِنْ فتيانِ قريش وثقيف أعذارَ عامٍ واحد فأحصَوْا عشرينَ من قريش، وعشرين من ثقيف، وتوخَّوا المتجاوِرين في المحلَّة والمتقارِبين في الدُّور من الموفَّرين على النبيذ، والمقصورين على التنادُم، وأنّهم أحصَوا مثلَ ذلك العدد وأشباهَ أولئك في السِّن ممَّن لا يذوق النبيذَ ولا يعرفُ شراباً إلا المَاءَ، فذكَرُوا أَنَّهُمْ وجدُوا بعدَ مرورِ دهرٍ عامَّةَ من كان يشرَبُ النبيذَ حيّاً، ومن لا يشربه قد مات عامَّتُهم، وكانوا قد بلغوا في السنِّ، أما عثمان ويزال فكانا من المعمَّرين، وقد رأيتهما جميعاً ولم أَسمع هذا منهما، وسنأتي على هذا البابِ في موضعه من ذكر المعمَّرين، ونميِّز الصدقَ فيه من الكذب، وما يجوز وما لا يجوز إن شاء اللّه تعالى
avatar
أحمد بدوى
سوبر ستار المنتدى

رقم العضوية : 20
عدد المساهمات : 7431
المهارة : 42683
تاريخ التسجيل : 16/04/2010
الكفاءة : 0

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى