كتاب الحيوان المجلد الثالث - للجاحظ

صفحة 3 من اصل 13 الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4 ... 11, 12, 13  الصفحة التالية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

رد: كتاب الحيوان المجلد الثالث - للجاحظ

مُساهمة من طرف أحمد بدوى في الأحد يوليو 24, 2011 6:25 pm

أشعار في معانٍ مختلفة
وقال بَشَّارٌ أبياتاً تجوز في المذاكرة، في باب المنى، وفي باب الحزم، وفي باب المشورة، وناسٌ يجعلونها للجعجاع الأزدي، وناسٌ يَجعلونها لغيره، وهي قوله:
برَأْيِ نَصيحٍ أو نَصـيحةِ حـازِم إذا بَلَغَ الرَّأيُ المَشَورَة فاستَـعِـنْ
مَكَانُ الخَوافي رافِدٌ لـلـقَـوادم ولا تحْسَبِ الشّورى عَلَيْكَ غَضاضَةً
ولا تُشْهِدِ الشّورَى امرأً غَيْرَ كاتِم وأدْنِ مِنَ القُرْبى المقرِّبَ نَفْـسَـه
ومَا خيْرُ نَصْلٍ لَـمْ يُؤيَدْ بِـقـائمِ وما خيْرُ كَفٍّ أمسَك الغلُّ أُخْتَـهَـا
ولا تَبْلُغُ العَليَا بغَيْرِ الـمَـكـارِمِ فإنّك لا تَسْتطرِدُ الهَمَّ بِـالـمَـنـى
وقال بعض الأنصار:
كَداءِ الشيْخ ليسَ له شفـاءُُ وبَعْضُ خلائقِ الأقوامِ دَاءٌ
كمخْض الماء ليس لَهُ إتاءُ وبَعْضُ القَوْل ليس لَهُ عِناجٌ
وقال تأبَط شَرّاً - إنْ كان قاَلها-:
ذَكَت الشِّعْرى فَبَردٌ وظِـلُّ شامِسٌ في القُرِّ حتَّى إذا مَـا
وكِلاَ الطِّعمَين قدْ ذَاقَ كُـلُّ ولَهُ طَعْمَانِ: أَرْيٌ وشَـري ّ
وإذا يغْدو فـسِـمْـعٌ أزَلُّ مُسْبِلٌ في الحَيِّ أحْوَى رِفَـلُّ
مَصِعٌ عُقْدَتُـه مـا تُـحَـلُّ وَوَرَاء الثأر منه ابنُ أخـت
أَطرَقَ أفْعَى يَنْفُثُ السمّ صِلُّ مُطرِقٌ يَرشَحُ سُمًّا، كـمـا
جَلّ حتَى دقّ فـيه الأجَـلُّ خَبَرٌ مَا نابَنَـا مُـصـمَـئِلُّ
كَسَنَا البَـرقِ إذا مـا يُسَـلُّ كُلُّ ماضٍ قَد تَرَدَّى بِمـاض
إنَّ جِسمي بَعدَ خالي لخـلُّ فَاسقِنيها يا سَوَاد بنَ عَمـرو
وقال سلامَة بنُ جَندَل:
أصَعْصَعُ إِنِّي سَوف أَجزِيكَ صَعْصَعا سأَجزيك بالوُدِّ الـذي كـان بـينَـنـا
إليك وإن حلَّت بُيُوتـك لَـعـلـعـا سأُهْدِي وإن كنا بـتـثـلـيثَ مِـدْحةً
وجدناك مَحمُود الـخَـلائقِ أروَعـا فإنْ يَك محـمـوداً أبـوك فـإنَّـنـا
وإن شئت أهدينَا لَكُـم مـائةً مـعـا فإن شئتَ أهـدينَـا ثـنـاءً ومـدحةً
فقال صعصَعة بن محمود بن بشر بن عمرو بن مرثد: الثَّناء والمدحة أحبُ إلينا، وكان أحمر بن جندل أسيراً في يده، فخلَّى سبيلَه من غير فداء.
وقال أوسُ بن حَجَر، في هذا الشّكل من الشّعر - وهو يقع في باب الشّكر والحمد -:
حَليمَةُ إذْ ألْقى مراسيَ مُقعَدِ لَعَمرُك مَا ملَّت ثَوَاءَ ثَويِّهـا
وَحَلَّ بفَلجٍ فالقنـافـذ عُـوَّدي وَلَكِنْ تَلقت باليدَينِ ضَمانـتـي
بحَمْلِ البَلايا والخِباء المـمـدَّد وقَدْ غَبرت شهرَيْ رَبيعٍ كلَيْهما
كما شِئتَ مِنْ أُكرُومَةٍ وتَخَرُّدِ ولم تُلههَا تِلك التَّكَاليفُ؛ إنّـهـا
وحَسْبُك أن يُثْنَى عَلَيْكِ وَتُحمَدِي سأجزيكِ أو يَجزِيكِ عني مثَوِّبٌ
وقال أبو يعقوب الأعور :
وَحَسْبُك مِنّي أن أوَدَ وأجهدا فلم أجْزهِ إلاَّ الموَدَّة جاهـداً

أحمد بدوى
سوبر ستار المنتدى

رقم العضوية : 20
عدد المساهمات : 7431
المهارة : 42514
تاريخ التسجيل : 16/04/2010
الكفاءة : 0

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كتاب الحيوان المجلد الثالث - للجاحظ

مُساهمة من طرف أحمد بدوى في الأحد يوليو 24, 2011 6:25 pm

من شعر الإيجاز
وأبيات تضافُ إلى الإيجاز وحَذْف الفضول، قال بعضهم ووصف كِلاَباً في حالِ شَدِّها وعَدْوِها، وفي سُرعةِ رفعِ قوائمها ووضعها - فقال:
كأنَّما تَرْفَعُ ما لَمْ يُوضَعِ
ووصف آخرُ ناقة بالنشاط والقوَّة فقال:
خرقَاءُ إلاَّ أنها صَنَاعِ
وقال الآخر:
الليلُ أخفى والنْهارُ أفضَحُ
ووصف الآخر قَوْساً فقال:
في كفِّه مُعْطِيَةٌ مَنوعُ
وقال الآخر:
كَأَنَما دلـيلُـه مـطـوَّح وَمَهْمَهٍ فِيهِ السَرَابُ يَسْبَـحُ
كأنَّما بَاتُوا بِحَيْثُ أصْبَحُـوا يَدْأَبُ فِيهِ القَوْمُ حتّى يَطْلَحُوا
ومثل هذا البيت الأخير قوله:
وكأنّما مِنْ عاقِلٍ أرْمَامُ وكأنَّما بَدْرٌ وَصِيلُ كُتيفة
ومثله:
وقُلتُ قُسَاسٍ من الحَرْمَلِ تجاوَزْتُ حُمْرَانَ في ليلةٍ
ومن الباب الأوّلِ قوله:
كُلُّ هَمٍّ إلى فَرَجْ عادَني الهمُّ فاعتلجْ
وهذا الشِّعر لجُعَيفران الموَسْوَس.
وقال الآخَر:
فتًى إذا نبّهْتَه لم يَغْـضَـبِ لم أقْضِ من صحْبةِ زَيدٍ أرَبي
ولا يضن بالمتاعِ المحقَـب أبيضُ بَسّامٌ وإن لم يعـجـب
أقصى رفِيقيه له كالأقْـرَب مُوَكَّلُ النَّفس بِحِفْظِ الـغُـيّب
وقال دُكَين:
بالسّوْط في دَيْمومةٍ كالتّرْس وقدْ تعَلّلتُ ذَمِيلَ الـعَـنْـس
إذْ عَرَّج اللّيلَ بروجَ الشَّمسِ
وقال دُكَينٌ أيضاً:
بمَوطنٍ يُنْبِطُ فيه المحتسي بالمشْرَفِيّات نِطافَ الأنْفُسِ

أحمد بدوى
سوبر ستار المنتدى

رقم العضوية : 20
عدد المساهمات : 7431
المهارة : 42514
تاريخ التسجيل : 16/04/2010
الكفاءة : 0

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كتاب الحيوان المجلد الثالث - للجاحظ

مُساهمة من طرف أحمد بدوى في الأحد يوليو 24, 2011 6:26 pm

وقال الراجز:
والنّصُّ في حِينِ الهَجِيرِ والضّحى طاَلَ عليهنَّ تكـالـيف الـسّـرَى
رَوَاعِفٌ يَخْضِبْنَ مُبْيَضَّ الحَصى حَتَى عُجاهُنَّ فما تحت العُـجـى
في هذه الأرجوزة يقول:
وضَحِكَ المزن بها ثمَّ بكى
ومن الإيجاز المحذوف قولُ الراجز، ووصف سَهمه حينَ رَمى عَيراً كيف نَفَذَ سهمه، وكيفَ صرَعه، وهو قوله:
حتَى نجَا مِنْ جوفه وما نجا

أحمد بدوى
سوبر ستار المنتدى

رقم العضوية : 20
عدد المساهمات : 7431
المهارة : 42514
تاريخ التسجيل : 16/04/2010
الكفاءة : 0

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كتاب الحيوان المجلد الثالث - للجاحظ

مُساهمة من طرف أحمد بدوى في الأحد يوليو 24, 2011 6:26 pm

شعر في الاتِعاظ والزهد
ومما يجوز في باب الاتّعاظ قولُ المرأة وهي تطوف بالبيت:
وهَجْمةً يَحارُ فيها الطَالِبْ أنت وهَبْتَ الفِتيَةَ السَلاهِبْ
متاعَ أيَامٍ وكُـلٌّ ذَاهِـبْ وغنَما مِثلَ الجَرَادِ السّارِبْ
ومثله قولُ المسعوديّ:
ءٍ زعزعتْه الريحُ ذاهبْ أخلِفْ وأنْطفْ كلُّ شـي
وقال القُدار وكان سيّد عَنَزة في الجاهلية:
ومن اللّجَاجة ما يَضُرُّ وَيَنـفَـعُ أهلَكْت مُهْرِيَ في الرِّهان لجَاجةً
قال: وسمعت عبد الأعلى بن عبد الله بن عامر ينشد - وكان فصيحاً:
يُرَجَى الفتى كيما يضرَّ وينفعا إذا أنت لم تنفع فضرَّ فإنَـمـا
وقال الأخطل:
وأعظمُ النّاس أحلاماً إذا قدروا شُمْسُ العَداوةِ حتَّى يُستفادُ لهـم
وقال حارثة بن بدر:
سَفاهاً وقَدْ جَرَّبْتُ فيمَن يجـرِّب طربتُ بفاثور وما كدت أطـربُ
وما الدَّهر إلاّ مَنْجَنَـونُ يقـلّـب وجرّبتُ ماذا العَـيْشُ إلاَّ تِـعـلّةٌ
ومثلُ غدِ الجائي وكلٌّ سـيَذْهـب وما اليومُ إلاَّ مِثلُ أمْس الذي مضى
وقال حارثة بن بَدر الغداني أيضاً:
ولَسْتَ بمُمْضِيهِ وأنتَ تعادِله إذا الهمُّ أمسَى وَهو داءٌ فأَلْقِه
إذا رامَ أمراً عَوَّقَـتْـهُ عَـواذِلـه فلا تُنْزِلَنْ أمْرَ الشـدِيدِة بـامـرئٍ
مِنَ الرَّوع أفْرخْ أكثَرُ الرَّوع باطِلُه وَقُل للفـؤِاد إن نَـزا بِـك نـزوَةً

أحمد بدوى
سوبر ستار المنتدى

رقم العضوية : 20
عدد المساهمات : 7431
المهارة : 42514
تاريخ التسجيل : 16/04/2010
الكفاءة : 0

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كتاب الحيوان المجلد الثالث - للجاحظ

مُساهمة من طرف أحمد بدوى في الأحد يوليو 24, 2011 6:26 pm

شعر في الغَزْوِ
وقال الحارثُ بن يزيد وهو جدُّ الأحَيمِر السَّعديِّ وهو يقع في باب الغزْو وتمدُّحهم ببعد المغْزى:
ب ولا أُغير عَلَى مُضرْ لا لا أعُـقُّ ولا أحــو
ضَجَّ المَطيُّ منَ الدَّبَـرْ لَكـنَّـمـا غـزوي إذا
وقال ابن محفّض المازنيُّ:
أُصِيبت فما ذَاكُمْ عَلَيَّ بِـعـارِ إن تَك دِرْعي يَوْمَ صَحرَاءِ كُليةٍ
عَلَى وَقَبَى يومًا ويَوْمَ سَـفـارِ ألم تك منْ أسْلابكمْ قبـل ذاكـمُ
عواريُّ والأيام وغير قـصـارِ فتلك سرابيل ابن داودَ بـينـنـا
إلى سَنَةٍ مثلِ الشِّهـاب وَنَـارِ ونحن طرَدنا الحيَّ بَكْرَ بنَ وائلٍ
وذي لِبَدٍ يَغشى المهَجْهِجَ ضاري ومُومٍ وطاعون وحُمّى وحًصْـبةٍ
ومنزلِ ذلٍّ في الحـياة وعَـارِ وحكم عـدوٍّ لا هَـوَادة عـنْـده
وقال آخر:
وكونوا كَمَنْ سِيمَ الهَوَانَ فأَرتعـا خُذُوا العَقْلََ إن أعطاكُم القَوْم عَقْلَكُمْ
محَا السّيف ما قالَ ابنُ دَارةَ أجْمَعا ولا تُكثروا فيها الضِجـاجَ فـإنَـه
وقال أبو ليلى:
مقلّصة على ساقَيْ ظليمِ كأَن قطاتها كُردُوسُ فَحل

أحمد بدوى
سوبر ستار المنتدى

رقم العضوية : 20
عدد المساهمات : 7431
المهارة : 42514
تاريخ التسجيل : 16/04/2010
الكفاءة : 0

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كتاب الحيوان المجلد الثالث - للجاحظ

مُساهمة من طرف أحمد بدوى في الأحد يوليو 24, 2011 6:27 pm

شعر في السيادة
وقال أبو سلمى:
ومِنْ سفِيهٍ دائمِ النُّبـاحِ لابدَّ للسُّودد من أرمـاحِ
ومنْ عَديدٍ يُتَّقى بالرّاحِ
وقال الهذلي:
لها صعْداءُ مَطلبها طويل وإنَّ سيادة الأقوام فاعْلَـمْ
وقال حارثة بن بدر، وأنشده سفيان بنُ عُيينة:
ومِنَ الشَّقاء تفرّدي بالسُّوددِ خلَت الدِّيارُ فَسُدْتُ غيْرَ مُسَوَّد

أحمد بدوى
سوبر ستار المنتدى

رقم العضوية : 20
عدد المساهمات : 7431
المهارة : 42514
تاريخ التسجيل : 16/04/2010
الكفاءة : 0

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كتاب الحيوان المجلد الثالث - للجاحظ

مُساهمة من طرف أحمد بدوى في الأحد يوليو 24, 2011 6:27 pm

شعر في هجاء السادة
وقال أبو نخيلة:
إلى سَيِّدٍ لوْ يظفَرُون بسيِّدِ وإنَّ بقَوْمٍ سَوَّدوك لَفَـاقَةً
وقال إياس بن قتادة، في الأحنف بن قيس:
دَعَاك إلى نارٍ يَفُورُ سَعيرها وإنَّ مِنَ السّادات مَن لو أطعْتَه
وقال حُميضة بن حذيفة:
وكل مطاعٍ لا أبالكَ يَظلِمُ أيظلمهم قسراً فتبّاً لسَعيهِ
وقال آخر:
تخَمَّطُ فيهم والمـسـوَّدُ يَظْـلِـمُ فأصبحتَ بعد الحلم في الحيِّ ظالما
وكان أنس بن مدركة الخثعمي يقول:
لأمرِ ما يسوَّدُ مَـنْ يسـودُ عزمت على إقامةِ ذي صباحٍ
وقال الآخر:
لقد جَمَّعْتَ من شيء لأمر كما قال الحمار لسهم رامٍ
وقال أبو حيّة:
بلى وهو واهٍ بالجراءِ أباجِلُه إذا قُلْنَ كلاَّ قال والنَّقْع ساطعٌ
وقال آخر:
بشطّ دجلة يشري التمر والسمكا إني رأيت أبا العوراء مرتفـقـاً
والموت أعلم إذ قفَّى بمن تركا كشدَّة الخيل تبقى عند مذودهـا
ومن تكن أنت ساعيه فقد هلكا هذه مساعيك في آثار سادتـنـا
وقال شتيم بن خويلد، أحد بني غراب بن فزارة:
إنَّك لَمْ تأْسُ أَسْواً رَفِيقَـا وقلت لسيِّدِنـا يا حـلـيمُ
تُعادي فَريقاً وتُبقي فريقَا أعَنتَ عديّاً على شَأوهـا
فجئتَ بها مؤْيِداً خَنْفَقِيقَا زَحرتَ بها ليلةً كلَّـهـا
وقال ابن ميادة:
لدى بَابهِ إذناً يسـيراً ولا نُـزْلا أتيتُ ابن قشراءِ العِجانِ فلم أجـدْ
لأنقَصُ من يَمْشي على قَدَم عَقلا وإنَّ الَّذي ولاّك أمْـر جـمـاعةٍ

أحمد بدوى
سوبر ستار المنتدى

رقم العضوية : 20
عدد المساهمات : 7431
المهارة : 42514
تاريخ التسجيل : 16/04/2010
الكفاءة : 0

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كتاب الحيوان المجلد الثالث - للجاحظ

مُساهمة من طرف أحمد بدوى في الأحد يوليو 24, 2011 6:28 pm

شعر في المجد والسيادة
وقال آخر:
أسأْنَا في ديارِهِمُ الصَّنيعـا ورِثنَا المجْد عن آباءِ صِدقٍ
بُناة السُّوء أوْشك أنْ يضيعَا إذا المَجْدُ الرَّفيعُ تَعاورتْـه
وقال الآخر:
أنَا السَّيِّدُ المُفْضَى إليه المعمَّـمُ إذا المرءُ أثْرَى ثمَّ قال لقومِـه
وهانَ عليهمْ رَغْمُهُ وهو أظْلم ولم يعْطِهمْ خيراً أبَوْا أنْ يَسُودَهُم
وقال الآخر:
ليَدفَع عَنّي خَلَّتي دِرْهمَا بحـرِ تركتُ لبحرٍ دِرهَميه ولمَ يَكُـنْ
وأَنفقْهما في غيرِ حمدٍ ولا أجرِ فقلتُ لبحرٍ خذْهُما واصطَرِفهُما
تسمَّيتَ بحراً وأكنيت أبا الغَمر أتمنَعُ سُؤال العشيرةِ بعـدَ مَـا
وقال الهذليُّ:
أقولُ شَوًى ما لَم يُصِبنَ صمِيمي وكنت إذا ما الدّهرُ أحدَث نَكـبة
وقال آخر في غير هذا الباب:
بعيدٌ مـن الأدواء طَـيِبَةُ الـبَـقْـلِ سقى اللّه أرضاً يَعْلَمُ الضَّـبُّ أَنَّـهـا
وكلُّ امرئٍ في حِرفَةِ العَيْش ذُو عَقْل بنى بيته فـي رأس نَـشْـزٍ وكُـدْيةٍ

أحمد بدوى
سوبر ستار المنتدى

رقم العضوية : 20
عدد المساهمات : 7431
المهارة : 42514
تاريخ التسجيل : 16/04/2010
الكفاءة : 0

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كتاب الحيوان المجلد الثالث - للجاحظ

مُساهمة من طرف أحمد بدوى في الأحد يوليو 24, 2011 6:28 pm

أبو الحارث جمين والبرذون
وحدّثني المكيُّ قال: نظر أبو الحارث جُمَّين إلى برذون يُستقى عليه ماءٌ، فقال:المرء حيث يضع نفسه! هذا لو قد همجلج لم يبتل بما ترى!

أحمد بدوى
سوبر ستار المنتدى

رقم العضوية : 20
عدد المساهمات : 7431
المهارة : 42514
تاريخ التسجيل : 16/04/2010
الكفاءة : 0

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كتاب الحيوان المجلد الثالث - للجاحظ

مُساهمة من طرف أحمد بدوى في الأحد يوليو 24, 2011 6:29 pm

بين العقل والحَظ
وقال عبد العزيز بن زُرارة الكلابي:
بأغنى في المعيشةِ من فَتيل وما لُبُّ اللَّبيب بـغـير حـظٍّ
وَهَيْهَاتَ الحُظوظ من العقول رأَيت الحَظَّ يستُر كلَّ عَـيْب

أحمد بدوى
سوبر ستار المنتدى

رقم العضوية : 20
عدد المساهمات : 7431
المهارة : 42514
تاريخ التسجيل : 16/04/2010
الكفاءة : 0

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كتاب الحيوان المجلد الثالث - للجاحظ

مُساهمة من طرف أحمد بدوى في الأحد يوليو 24, 2011 6:29 pm

هجو الخَلْف
وقال الآخر:
وبَقِيت كالمقْهور في خَلْفِ ذهبَ الَّذين أُحبُّهم سلَـفـاً
مُتَضَجِّع يُكْفَى ولا يَكفِـي من كلِّ مَطوِيٍّ على حَنَـقٍ

أحمد بدوى
سوبر ستار المنتدى

رقم العضوية : 20
عدد المساهمات : 7431
المهارة : 42514
تاريخ التسجيل : 16/04/2010
الكفاءة : 0

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كتاب الحيوان المجلد الثالث - للجاحظ

مُساهمة من طرف أحمد بدوى في الأحد يوليو 24, 2011 6:29 pm

عبد العَين
وقال آخر:
فيُرضى وأمّا غَيبُه فظَنُونُ ومَوْلى كَعَبْدِ العَيْن أمَّا لِقاؤه
ويقال للمرائي، ولمن إذا رأى صاحبَه تحرّك له وأرَاه الخدْمة والسرعة في طاعته فإذا غابَ عنه وعن عينه خالف ذلك: إنَّما هو عَبْدُ عَين.
وقال اللّهُ عزَّ وجلّ: "وَمِنْ أهْلِ الكِتَابِ مَن إنْ تَأمَنْه بِقِنطارٍ يُؤَدِّه إلَيْكَ" وَمنْهُم مَنْ إنْ تأْمَنْهُ بدِينَارٍ لاَ يُؤَدِّه إلَيْكَ إلاَّ مَا دُمْتَ عَلَيْهِ قائماً".

أحمد بدوى
سوبر ستار المنتدى

رقم العضوية : 20
عدد المساهمات : 7431
المهارة : 42514
تاريخ التسجيل : 16/04/2010
الكفاءة : 0

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كتاب الحيوان المجلد الثالث - للجاحظ

مُساهمة من طرف أحمد بدوى في الأحد يوليو 24, 2011 6:30 pm

من إيجاز القرآن
وقد ذكرنا أبياتاً تُضاف إلى الإيجاز وقِلَّة الفُضول، ولي كتابٌ جَمَعْتُ فيه آياً من القرآن؛ لتَعرِفَ بها فصل ما بينَ الإيجاز والحَذْف، وبين الزّوائد والفُضول والاستعارات، فإذا قرأْتها رأيت فضلها في الإيجاز والجَمْعِ للمعاني الكثيرةِ بالألفاظ القليلة على الَّذي كتبتُهُ لك في بابِ الإيجازِ وترك الفضول، فمنها قوله حينَ وصفَ خمرَ أهلِ الجنّة:"لاَ يُصَدَّعُون عَنْها وَلاَ يُنْزِفون" وهاتان الكلمتان قد جَمَعتا جميعَ عُيوبِ خمرِ أهلِ الدُّنيا.
وقولُه عزّ وجل حينَ ذكر فاكهة أّهلِ الجنّة فقال: "لاَ مَقْطُوعةٍ وَلاَ مَمْنُوعةٍ". جمع بهاتين الكلمتين جميعَ تلك المعاني.
وهذا كثيرٌ قد دَللتك عليه، فإنْ أردته فموضعه مشهور.

أحمد بدوى
سوبر ستار المنتدى

رقم العضوية : 20
عدد المساهمات : 7431
المهارة : 42514
تاريخ التسجيل : 16/04/2010
الكفاءة : 0

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كتاب الحيوان المجلد الثالث - للجاحظ

مُساهمة من طرف أحمد بدوى في الأحد يوليو 24, 2011 6:30 pm

رأي أعرابي في تثمير المال
وقال أعرابي من بني أسد:
لِوَارِثِه ما ثَمَّرَ المَالَ كاسبُـه يقُولون ثَمِّر ما استَطَعت وإنما
شحيحاً ودهراً تَعْتَريكَ نوائبُهْ فكلْهُ وأطعمْهُ وَخالِسهُ وَارِثـاً

أحمد بدوى
سوبر ستار المنتدى

رقم العضوية : 20
عدد المساهمات : 7431
المهارة : 42514
تاريخ التسجيل : 16/04/2010
الكفاءة : 0

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كتاب الحيوان المجلد الثالث - للجاحظ

مُساهمة من طرف أحمد بدوى في الأحد يوليو 24, 2011 6:30 pm

شعر في الهجاء
وقال رجلٌ من بني عَبْس:
لا يَعرِفُ النَّصْفَ بل قد جاوَزَ النَّصَفا أبلغ قُراداً لقد حَـكَّـمـتُـمُ رجـلاً
فجانَبَ السَّهْلَ سَهْلَ الحقِّ واعتسفـا كان امرأً ثائراً والـحـقُّ يَغْـلِـبُـه
وأنّ أنـفَـكُـمُ لا يعـرِفُ الأنَـفـا وذاكمُ أنَّ ذُلَّ الـجـار حـالَـفَـكُـم
أوْ يَرْهَبِ السَّيف أو حدَّ القَنا جنَـفَـا إنَّ المحكَّمَ ما لَمْ يَرْتَقِـبْ حَـسَـبـاً
موتاً على عَجَلٍ أو عاش مُنْتَصِـفَـا مَن لاذ بالسَّيفِ لاقى قَرضَه عجـبـا
إمَّـا رَواحـاً وإمـا مِـتَةً أنَـفــا بِيعُوا الحياة بها إذ سام طـالـبُـهـا
هاتيك أجْسادُ عادٍ أصبحـتْ جِـيفَـا ليس امرؤٌ خالداً والموتُ يطـلـبُـه
أنَّ الذي بيننا قد مـات أو دنِـفـا أبِلغْ لَديك أبا كعب مـغَـلْـغَـلة
ثَوْبَ العَزِيمةِ حتَّى انجاب وانكشفَا كانت أمورٌ فجابت عن حُلومكـم
عَنِّي، وَأعْلَمُ أَنِّي آكُلُ الكـتـفـا إنِّي لأعلَمُ ظَهْرَ الضِّغن أعْـدِلـه

أحمد بدوى
سوبر ستار المنتدى

رقم العضوية : 20
عدد المساهمات : 7431
المهارة : 42514
تاريخ التسجيل : 16/04/2010
الكفاءة : 0

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كتاب الحيوان المجلد الثالث - للجاحظ

مُساهمة من طرف أحمد بدوى في الأحد يوليو 24, 2011 6:31 pm

شعرحكمىّ
وقال أسقفُّ نجْران:
منَعَ البقَاءَ تصرُّفُ الشمسِ وطُلوعُها منْ حيْثُ لا تُمسي
وطُلوعُها بَيضاءَ صافِيَةً وغروبُها صَفْراءَ كالوَرْس
اليوم أَعلم ما يجيءُ بِهِ ومضى بفَصْل قضائه أَمْس
وقال عبيدُ بن الأبرص:
وغائِبُ الـمـوْتِ لا يَؤوبُ وكُـلُّ ذي غَـــيْبةٍ يَؤوبُ
وسـائلُ الـلّـهِ لا يَخـيبُ مَنْ يَسْألِ النَّاسَ يَحْـرِمُـوه
وغانمٌ مثْـلُ مَـنْ يَخِـيبُ وعاقرٌ مـثـلُ ذاتِ رحْـمٍ
عْف وقَـدْ يُخـدَعُ الأريبُ أَفْلحْ بما شئْتَ فقَدْ يُبْلَغُ بالضَّ
طُولُ الحَياةِ لَـهُ تَـعـذِيبُ المرءُ مَا عاش في تَكْـذيبِ
وقال آخر:
واضطرَبَتْ مِنْ كِبَرٍ أعْضادُها إذا الرِّجـال ولَـدَت أوْلاَدُهـا
فَهْيَ زُروعٌ قد دنا حَصَادهـا وَجَعلَتْ أوْصابُها تعـتـادُهـا

أحمد بدوى
سوبر ستار المنتدى

رقم العضوية : 20
عدد المساهمات : 7431
المهارة : 42514
تاريخ التسجيل : 16/04/2010
الكفاءة : 0

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كتاب الحيوان المجلد الثالث - للجاحظ

مُساهمة من طرف أحمد بدوى في الأحد يوليو 24, 2011 6:31 pm

مرثية في محمد المخلوع
وقال بنت عيسى بن جعفر وكان مُمْلَكَةً لمحمدٍ المخلوع حينَ قتل:
بَلْ للِمعَالي والرُّمحِ والفَرَسِ أبْكيِك لا للنَّـعـيم والأنـس
أرْملَني قَبْلَ لَيْلةِ الـعـرسُ أبكي على فارسٍ فُجعْتُ به

أحمد بدوى
سوبر ستار المنتدى

رقم العضوية : 20
عدد المساهمات : 7431
المهارة : 42514
تاريخ التسجيل : 16/04/2010
الكفاءة : 0

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كتاب الحيوان المجلد الثالث - للجاحظ

مُساهمة من طرف أحمد بدوى في الأحد يوليو 24, 2011 6:31 pm

من نعت النساء
وقال سَلْمٌ الخاسر:
بجيدٍ نقيِّ الّلونِ من أَثـر الـوَرْس تبدَّتْ فقلتُ الشَّمسُ عِنْدَ طلُوعِـهـا
على مِريْةٍ: ما هاهُنا مطلع الشمس فلما كَرَرْت الطّرفَ قلت لصَاحِبي

أحمد بدوى
سوبر ستار المنتدى

رقم العضوية : 20
عدد المساهمات : 7431
المهارة : 42514
تاريخ التسجيل : 16/04/2010
الكفاءة : 0

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كتاب الحيوان المجلد الثالث - للجاحظ

مُساهمة من طرف أحمد بدوى في الأحد يوليو 24, 2011 6:31 pm

شعر رثاء
وقال الآخر:
نَفَضْتُ تُرابَ قبَرِك عَنْ يَدَيَّا كفى حَزَناً بدَفنِكَ ثُـمَّ أَنِّـي
وأنتَ اليوْم أوعظُ منْك حَيّا وكانت في حياتكَ لي عظاتٌ
المديح بالجَمَال وَغَيره
قال مزاحمٌ العقيليّ:
على غَفَلاَت الزَّينِ والمتـجَـمَّـلِ يزين سنا الـمـاويِّ كـلَّ عـشـيّةٍ
صَدَعْنَ الدُّجى حتَّى ترى اللَّيْل ينْجَلي وجوهٌ لوَ انَّ المدْلجِينَ اعتشوْا بـهـا
وقال الشَّمَردَل:
راحُوا كأنهمُ مَرْضى من الكَـرَم إذا جَرى المسْكُ يَنْدى في مفارِقِهِمْ
وطولِ أنضية الأعنـاق والأُمـم يشبَّهونَ ملوكاً من تجـلّـتـهـم
النضيُّ: السَّهم الذي لم يُرَش، يعني أن أعناقهم مُلسٌ مستوية، والأمم: القامات.
وقال القتَّال الكلابيّ:
لمالكٍ أو لحِـصْـنٍ أو لـسَـيَّارِ يا لَيتَني والمُنى لَيست بـنـافـعةٍ
ريحَ الإماء إذا راحت بـأزفـار طوال أنضيَة الأعناق لـم يجـدوا
لواضِحِ الوَجْهِ يَحمِي باحَةَ الـدَّارِ لم يرْضَعوا الدَّهر إلا ثدَْيَ واضِحةٍ
وقال آخر:
إلى الشَّاء لم تْحلُلْ عَلينا الأباعِرُ إذا كان عَقْلٌ قلتُمُ إنَّ عَـقْـلَـنَـا
بُودِّ بني ذبيان مولى لـخـاسِـرُ وإنَّ امرأً بعـدِي يُبـادل وُدَّكُـمْ
إذا صرَّحَتْ كَحْلٌ وهَبَّتْ أعاصِرُ أولئك قـومٌ لا يُهـان هَـدِيّهـم
بأيديهـمُ خـطِّـيَّة وبَـواتِــرُ مَذاليق بالخَيل العِتـاق إذا عَـدَوا
وقال أبو الطَّمَحَان القَينيّ في المعنى الذي ذكرنا:
وَفيٍّ بعَقْدِ الجَارِ، حِينَ يُفارقُه كم فيهمُ مِنْ سَيِّدٍ وابـنِ سَـيِّد
وُجُوهَ بَني لأمٍ ويَنْهَلُّ بارقُـه يكاد الغَمام الغُرُّ يُرْعِدُ أنْ رَأى
وقال لَقِيطُ بن زرارة:
إذا مات منْهُمْ سَيِّدٌ قامَ صاحبُه وإنِّي مِنَ القَوْْمِ الذين عَرَفْتـمُ
بَدَا كَوْكَبٌ تأوي إليه كواكـبُـه نجومُ سماءٍ كُلما غار كـوْكَـبٌ
دُجَى اللّيلِ حتَّى نَظَّمَ الجزعَ ثاقِبه أضاءَتْ لهمْ أحسابهُمْ ووُجُوههُـم
وقال بعض التميميِّين، يمدَح عوفَ بنَ القَعْقاع بنِ مَعْبَدِ بن زرارة:
وأنت لَقعقاعٌ وعمُّك حـاجـبُ بحقِّ امرئ سرو عتيبة خـالـه
بدا كوكب ترفضُّ عنه الكواكبُ دراري نجوم كلما انقض َّ كوكبٌ
وقال طفَيلٌ الغَنَويُّ:
وعمرو ومن أسماءَ لَّما تَغَـيّبُـوا وكانَ هُريمٌ مِن سِـنـانٍ خَـلِـيفةً

أحمد بدوى
سوبر ستار المنتدى

رقم العضوية : 20
عدد المساهمات : 7431
المهارة : 42514
تاريخ التسجيل : 16/04/2010
الكفاءة : 0

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كتاب الحيوان المجلد الثالث - للجاحظ

مُساهمة من طرف أحمد بدوى في الأحد يوليو 24, 2011 6:32 pm

بَدَا ساطِعاً في حِنْدِس اللّىلِ كوْكب نجومُ ظلام كلما غـاب كـوكـبٌ
وقال الخرَيمي، يمدح بني خُرَيم من آل سنان بن أبي حارثة:
لَظلَّت مَعَدُّ في الدُّجى تَتكَسَّعُ بقيَّة أقمارٍ من الغُرِّ لو خَبتْ
بدَا قَمرٌ في جانب الليل يَلْمَعُ إذا قمرٌ منهم تَغَوَّرَ أو خَبـا
وقال بعضُ غنِيٍّ وهو يمدح جمَاعة إخوة، أنشدنيها أبو قطَن الذي يقال له شهيد الكَرَم:
أُولــو فُـــضـــولٍ وأنْـــفـــالٍ وأخـــطـــارِ حَبِّـر ثَـنـاءَ بـنـــي عـــمـــرٍو فـــإنَّـــهـــمُ
إنْ يُسْأَلوا الخَيْرَ يُعطوهُ، وَإنْ جُهِدُوا فالجهْدُ يُخْرج منْهُمْ طِيبَ أخبار
وإنْ تَودَّدْتَهم لانُوا، وإن شُهِموا كشفْتَ أذمَار حربٍ غَيرَ أغمارِ
مَن تَلْقَ مِنْهُمْ تَقُلْ لاقَيتُ سَيِّدَهُمْ مِثْلُ النُّجوم التي يسري بها السَّاري
وقال رجلٌْ من بني نهشل:
قيلُ الكُماةِ ألا أَينَ المحامُـونـا إنِّي لمِنْ مَعْشر أفْنَى أوائلَـهُـمْ
مَنْ فارسٌ خالَهُمْ إيّاهُ يَعنُـونـا لو كانَ في الألف منَّا واحدٌ فدَعَوْا
إلاَّ افتلَيْنا غُلامـاً سَـيِّداً فِـينـا وليسَ يَذْهَبُ مِـنّـا سَـيِّدٌ أبَـداً
وفي المعنى الأوّل يقول النّابغة الذُّبيانيّ:
ترَى كُلَّ مُلْكِ دُونها يَتَذَبْـذَبُ وذاكَ لأنَّ اللّهَ أعطاك سُورَةً
إذا طَلَعتَ لم يَبْدُ منهنّ كَوكَبُ بأنَّك شمسٌ والملوك كواكـب
وفي غير ذلك من المديح يقول الشاعر:
والجيشُ باسم أبيهمُ يُستَهـزَمُ وأتيتُ حَيّاً في الحروب محلُّهم

أحمد بدوى
سوبر ستار المنتدى

رقم العضوية : 20
عدد المساهمات : 7431
المهارة : 42514
تاريخ التسجيل : 16/04/2010
الكفاءة : 0

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كتاب الحيوان المجلد الثالث - للجاحظ

مُساهمة من طرف أحمد بدوى في الأحد يوليو 24, 2011 6:32 pm

وفي ذلك يقول الفرزدق:
تَساَقى السِّمامَ بالرُّدَيْنِيَّة السُّـمْـرِ لتَبْك وكيعاً خيلُ لـيلٍ مُـغـيرةٌ
دعَوْها وكيعاً والرِّماحُ بهم تجري لقوا مثلَهم فاستهزَموهمْ بـدعـوةٍ
وأما قول الشاعر:
تخامل المحتد أو هزام
فإنَّما ذَهبَ إلى أنَّ الدَّعوة إذا قام بها خامل الذِّكر والنسب فلا يحسُده من أكفائه أحدٌ وأما إذا قام بها مذكورٌ بيُمن النَّقيبة، وبالظَّفَر المتتابع، فذلك أجود ما يكون، وأقرَبُ إلى تمام الأمر.
وقال الفرزدق:
وما كان وُدِّي عَنْهُمُ يتصرَّمُ تَصرَّم منّي وُدّ بكرِ بنِ وَائلٍ
وقَدْ يَملأ القَطْرُ الأناءَ فَيُفْعَمُ قوارصُ تأتِيني ويحتقرونها
وقال الفرزدق:
يؤمِّله في الوَارِثينَ الأبـاعـدُ وقالتْ أُراه واحداً لا أخَـا لَـهُ
بَنيَّ حَوَاليَّ الأسُودُ الـحـوارِدُ لعلَّكِ يوماً أن ترَيْني كـأنَّـمـا
أقام زماناً وهو في الناس واحدُ فإنَّ تميماً قبل أن يلد الحصـى
وقال الفرزدق أيضاً:
لميقاتِ يومٍ حَتْفُه غير شاهـد فإنْ كان سيفٌ خان أو قَدَرٌ أتى
نبا بيدَيْ وَرْقاءَ عن رأسِ خالدِ فسَيْفُ بني عَبْسٍ وقد ضَرَبُوا بِهِ
ويقْطَعْن أحياناً مَنَاطَ الـقَـلائدِ كذاك سُيوفُ الهِنْدِ تنْبُو ظُباتُهـا

أحمد بدوى
سوبر ستار المنتدى

رقم العضوية : 20
عدد المساهمات : 7431
المهارة : 42514
تاريخ التسجيل : 16/04/2010
الكفاءة : 0

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كتاب الحيوان المجلد الثالث - للجاحظ

مُساهمة من طرف أحمد بدوى في الأحد يوليو 24, 2011 6:32 pm

??خير قصار القصائد
وإنْ أحببتَ أن تروِي مِن قِصار القصائدِ شِعراً لم يُسمَع بمثله، فالتَمِسْ ذلك في قصار قصائدِ الفَرَزدق؛ فإنك لم تَرَ شاعراً قطُّ يجمَعُ التَّجويدَ في القِصار والطِّوال غَيْرَ. وقد قيل للكُميت: إنْ النَّاسَ يزْعمون أنّك لا تقدِر على القصار قال: مَنْ قال الطِّوال فهو على القِصار أقدر.
هذا الكلام يَخْرج في ظاهر الرَّأي والظَّن، ولم نجدْ ذلك عند التَّحصيل على ما قال.
وقيل لعَقِيل بن عُلَّفة: لم لا تُطيل الهجاء? قال: يَكفيِك مِنَ القِلادة مَا أحَاط بالعُنق.
وقيل لجرير: إلى كَمْ تهجُو النَّاس? قال: إنِّي لا أبتدي، ولكنِّي أعتدي.
وقيل له: لم لا تقصِّر? قال: إن الجماحَ يمنع الأذى.

أحمد بدوى
سوبر ستار المنتدى

رقم العضوية : 20
عدد المساهمات : 7431
المهارة : 42514
تاريخ التسجيل : 16/04/2010
الكفاءة : 0

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كتاب الحيوان المجلد الثالث - للجاحظ

مُساهمة من طرف أحمد بدوى في الأحد يوليو 24, 2011 6:32 pm

شعر مختار
قال عبيد بن الأبرص:
نُفَراءَ من سَلْمى لنا وتَكَتَّـبُـوا نبِّئتُ أنَّ بَني جَـدِيلةَ أوْعَـبُـوا
تيسٌ قَعيدٌ كالهِرَاوةِ أعـضَـبُ ولقد جَرى لهمُ فلم يتـعـيَّفـوا
متنكِّبٌ إبط الشَّمـائل ينْـعَـبُ وأبو الفِراخ على خشاش هشيمةٍ
عَدْواً وَقرْطبةً فلمـا قـرَّبـوا فتجاوزوا ذَاكُمْ إلـينـا كـلَّـه
خلفَ الأسِنّةِ غَيْرَ عِرْقِ يشْخَبُ طُعِنوا بمُرَّان الوَشيجِ فما تَـرى
صَنَماً ففِرُّوا يا جَدِيلَ وأعذِبـوا وتَبَدَّلوا اليَعْبوبَ بَعدَ إلـهـهِـمْ
وقال آخر:
بِجُوْخَى إلى جيرانِه كيفَ يَصنَعُ ألم تَرَ حَسّان بنَ مَيسـرة الـذي
إليه سِراعاً يحصُـدُون ويزْرَعُ مَتَارِيبُ ما تنفكُّ منهم عِصـابة

أحمد بدوى
سوبر ستار المنتدى

رقم العضوية : 20
عدد المساهمات : 7431
المهارة : 42514
تاريخ التسجيل : 16/04/2010
الكفاءة : 0

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كتاب الحيوان المجلد الثالث - للجاحظ

مُساهمة من طرف أحمد بدوى في الأحد يوليو 24, 2011 6:33 pm

شعر في قوله يريد أن يعربه فيعجمه
وبابٌ آخر مثلُ قوله:
يريد أن يُعرِبَه فيُعجمَهُ
وقال آخر:
كأنَّ مَنْ يحفَظها يُضيِعها
وقال آخر:
أهوجُ لا يَنفَعُهُ التثَّقيفُ
وقال بعض المحدَثين في هذا المعنى:
مَعَ الشَّعْب لا تزْدَادُ إلا تَدَاعِيَا إذا حَاوَلوا أن يَشْعَبُوها رَأيتَها
وقال صَالِحُ بنُ عبدِ القُدُّوس:
حَتَّى يُوارَى في ثَرَى رَمْسِهِ والشيخُ لا يَتْـرُكَ أخـلاقَـهُ
كَذِي الضَّنا عادَ إلى نُكْسِـه إذا ارْعَوَى عادَ إلى جَهلِـهِ
ومثل هذا قوله:
وَمِنَ العَناءِ رِياضةُ الـهـرِمِ وتَروضُ عِرْسكَ بَعْدَ ما هَرِمتْ
وقال حُسيل بن عُرْفُطة:
وتحديثُك الشَّيء الذي أنت كـاذِبُـهْ لِيَهْنيكَ بُغْضٌ في الصَّـدِيق وَظِـنة
قَلاك ومثلُ الشَّرِّ يُكْـرَهُ جـانـبُـهْ وأنكَ مَشْنوءٌ إلـى كـلِّ صـاحـبٍ
شَدِيدُ السِّبَاب رافع الصوتِ غالبُـهْ وأنَّك مِهْداءُ الخَنا نَـطِـفُ الـنـثَـا
ولا مِثْلَ بُغْضِ النَّاس غَمّضَ صَاحِبُه فلم أرَ مِثْلَ الجَهْل يَدْعو إلى الـرَّدى
كلمة للزِّبرقان وقال الأصمعي: قال الزِّبرقَان بنُ بدر: خَصْلَتان كبيرتان فِي امرئ السَّوء: شِدَّة السِّباب، وكثرة اللِّطام.
تمجيد الأقارب وقال خالد بن نَضْلة:
عليَه ولو عالَوْا به كـلَّ مَـركـبِ لَعَمْري لَرَهْطُ المَرءِ خَـيْرٌ بَـقِـيةً
كثيرٍ ولا يُنْبِيك مثلُ الـمـجـرِّبِ منَ الجانِبِ الأقصَى وإنْ كان ذا نَدى
فكلْ مَا عُلِفْتَ مِنْ خَبـيثٍ وَطَـيِّبِ إذا كنْتَ في قومٍ عِداً لستَ مِنْـهُـمُ
وإن كنتُ ذا ذَنْب وإن غَيْرَ مُذْنِـبِ فإنْ تَلتَبِسْ بـي خَـيلُ دُودَان لا أَرِمْ

أحمد بدوى
سوبر ستار المنتدى

رقم العضوية : 20
عدد المساهمات : 7431
المهارة : 42514
تاريخ التسجيل : 16/04/2010
الكفاءة : 0

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كتاب الحيوان المجلد الثالث - للجاحظ

مُساهمة من طرف أحمد بدوى في الأحد يوليو 24, 2011 6:33 pm

بكل وادٍ بنو سعد
قال: ولمَّا تأذَّى الأضبط بنُ قريع في بني سعد تحوَّلَ عنهمْ إلى آخَرينَ فآذَوه فقال: بكلِِّ وادٍ بنو سعد.
مقطَّعات شتَّى وقال سُحَيمُ بن وَثِيل:
ولكنَّ زَينَ الرَّحْلِ يا ميَّ راكبُه ألا ليسَ زَينَ الرَّحلِ قِطْعٌ وَنُمْرُق
وقال أعرابيٌّ:
عن الماء حتَّى جَوْفها يَتَصَلْصَلُ فما وجْدُ مِلواحٍ مِنَ الهيمِ خلِّئتْ
أقاَطيعُ أنعامٍ تُعَـلُّ وتُـنْـهَـلُ تحومُ وتَغْشَاها العِصيُّ وحَوْلهـا
إلى الورد إلاَّ أنَني أتَـجَـمّـلُ بأكثرَ مِنِّي غُلَّةً وتـعـطُّـفـاً
وقال خالدُ بن عَلْقَمَةَ ابنُ الطَّيفان، في عيب أخْذِ العَقْل والرِّضا بشيءٍ دونَ الدَّم، فقال:
دَمٌ غَيْرَ أنّ اللَّونَ لَيسَ بأحْـمَـرَا وإنَّ الَّذي أصبحْتُمُ تَحـلُـبُـونَـه
رَضِيتُمْ وزوّجتم سَيَالة مِسْـهَـرَا فلا تُوعِدُوا أولادَ حَيَّانَ بَـعْـدَمـا
إذا عبّ في الـبَـقِـيةِ بَـرْبَـرَا وأعجَبَ قِردٍ يقصم القمل حَالـقـاً
رأوا لَونَه في القَعبِ وَرداً وأشقرا إذا سكَبُوا في القَعبِ من ذي إنائهم

أحمد بدوى
سوبر ستار المنتدى

رقم العضوية : 20
عدد المساهمات : 7431
المهارة : 42514
تاريخ التسجيل : 16/04/2010
الكفاءة : 0

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة 3 من اصل 13 الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4 ... 11, 12, 13  الصفحة التالية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى