مواضع الإسهاب 0000 للجـــاحـــظ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مواضع الإسهاب 0000 للجـــاحـــظ

مُساهمة من طرف أحمد بدوى في الجمعة يوليو 02, 2010 8:34 pm

ووجدنا الناسَ إذا خطبُوا في صلحٍ بين العشائر أطالوا، وإذا أنشدوا الشعر بين السِّماطين في مديح الملوك أطالوا، وللإطالة موضعٌ وليس ذلك بخطَل، وللإقلال موضعٌ وليس ذلك من عَجْز.
ولولا أنَّي أتّكل على أنَّك لا تملُّ بابَ القولِ في البعير حتَّى تخرجَ إلى الفيل، وفي الذَّرَّة حتَّى تخرجَ إلى البعوضة، وفي العقربِ حتَّى تخرجَ إلى الحيّةَ، وفي الرجل حتَّى تخرجَ إلى المرأة، وفي الذِّبان والنحل حتى تخرج إلى الغِرْبان والعِقْبان، وفي الكلبِ حتَّى تخرجَ إلى الديك، وفي الذئب حتَّى تخرج إلى السبُع، وفي الظِّلفِ حتَّى تخرجَ إلى الحافر، وفي الحافر حتَّى تخرج إلى الخُفّ، وفي الخفِّ حتَّى تخرجَ إلى البُرْثُنِ، وفي البرْثُنِ حتَّى تخرج إلى المِخلَب، وكذلك القول في الطيرِ وعامَّةِ الأَصناف، لَرأيتُ أنَّ جملة الكتاب، وإنْ كثُر عددُ ورقِه، أَنَّ ذلك ليس مما يُمِلُّ، ويُعتَدُّ عليَّ فيه بالإطالة، لأنَّه وإن كان كتاباً واحداً فإنَّه كتبٌ كثيرة، وكلُّ مُصحَف منها فهو أمٌّ على حِدَة، فإن

أحمد بدوى
سوبر ستار المنتدى

رقم العضوية : 20
عدد المساهمات : 7431
المهارة : 42597
تاريخ التسجيل : 16/04/2010
الكفاءة : 0

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مواضع الإسهاب 0000 للجـــاحـــظ

مُساهمة من طرف أحمد بدوى في الجمعة يوليو 02, 2010 8:37 pm

أرادَ قراءةَ الجميع لم يَطل عليه الباب الأوّل حتَّى يهجمَ على الثاني، ولا الثاني حتَّى يهجمَ على الثالث، فهو أبداً مستفيدٌ ومستَطْرِف، وبعضُه يكون جَماماً لبعض، ولا يزالُ نشاطُه زائداً، ومتى خرج منْ آي القرآن صارَ إلى الأَثر، ومتى خرج من أثر صار إلى خبر، ثم يخرج من الخبر إلى شعر، ومن الشعِر إلى نوادر، ومن النوادر إلى حكمٍِ عقليّة، ومقاييس سِداد، ثم لا يترك هذا البابَ؛ ولعلَّه أن يكون أثقَلَ ، والملالُ إليه أسرع، حتَّى يفضِيَ به إلى مزحٍ وفكاهة، وإلى سُخْفٍ وخُرافة، ولست أراه سُخفاً، إذ كنتُ إنما استعملتُ سِيرة الحكماءِ، وآدابَ العلماء.


أحمد بدوى
سوبر ستار المنتدى

رقم العضوية : 20
عدد المساهمات : 7431
المهارة : 42597
تاريخ التسجيل : 16/04/2010
الكفاءة : 0

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مواضع الإسهاب 0000 للجـــاحـــظ

مُساهمة من طرف أحمد بدوى في الجمعة يوليو 02, 2010 8:39 pm

مخاطبة العرب وبني إسرائيل في القرآن الكريم ورأينا اللّه تبارك وتعالى، إذا خاطب العربَ والأَعْرَابَ، أخرجَ الكلامَ مُخْرَجَ الإشارة والوحي والحذف، وإذا خَاطَبَ بني إسرائيل أو حكَى عنهم، جعلَه مبسوطاً، وزاد في الكلام، فأصوبُ العمل اتِّباعُ آثار العلماء، والاحتذاءُ على مثالِ القدماء، والأَخذُ بما عليه الجماعة.
أقوال بعض الشعراء في صفة الكتب قال ابن يسير

أحمد بدوى
سوبر ستار المنتدى

رقم العضوية : 20
عدد المساهمات : 7431
المهارة : 42597
تاريخ التسجيل : 16/04/2010
الكفاءة : 0

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مواضع الإسهاب 0000 للجـــاحـــظ

مُساهمة من طرف أحمد بدوى في الجمعة يوليو 02, 2010 9:04 pm

في صفِة الكتب، في كلمةٍ له:


في الأَرض منهمْ فَلم يُحْصِنِّيَ الهربُ


أقبلْتُ أهـرُب لا آلـو مُـبـاعـدةً
ولا النواويسُ فالماخورُ فالخَـرب


بقصر أوسٍ فَما والت خـنـادِقُـه

فِمن ورائي حثيثاً منهمُ الـطـلـبُ


فأَيُّما موئِلٍ منها اعتصـمـتُ بـه

فوتاً ولا هَرَباً، قرَّبت أحـتـجِـبُ


لمَّا رأىتُ بأني لستُ معجـزَهـم

جَارَ البراءة لا شكوَى ولاشَـغَـبُ


فصرتُ في البيت مسروراً بهم جَذِلاً

عن علمِ ما غاب عنِّي منهمُ الكتبُ


فرداً يحدِّثني الموتى وتنطِـقُ لـي

فليس لي في أنيسٍ غيرهـم أَرَبُ


هم مُؤْنِسون وأُلاَّف غَنِىتُ بـهـمْ

ولا عشيرهُمُ للسُّـوءِ مـرتَـقِـبُ


لِلّهِ من جَُلَـسَـاءٍ لا جَـلـيسـهـمُ

ولا يُلاقِيه منهمْ مَـنْـطِـقٌ ذَربُ


لا بادراتِ الأَذَى يخشى رفيقُـهـمُ

أُخْرَى الليالي على الأيَّام وانشعبـوا


أبقَوا لنَا حِكماً تبقى منـافِـعُـهَـا

إليه فهو قريبٌ مـن يَدِي كَـثَـبُ


فأيّمـا آدبٍ مـنـهـم مـددتُ يدي

إلى النبيِّ ثِقَـاتٌ خِـيرةٌ نُـجُـبُ


إن شئتُ من مُحكَم الآثارِ يرفعُـهـا

في الجاهليَّة أنبتْني بـه الـعـرب


أو شئتُ من عَرَبٍ علماً بـأوَّلِـهـم

تُنْبي وتُخْبرُ كـيف الـرأيُ والأَدبُ


أو شئتُ مِنْ سِيَرِ الأَملاكِ مِنْ عَجَمٍ

وقد مضَتْ دونهم من دَهِرِهم حِقَبُ


حتَّى كأنِّيَ قد شاهدتُ عصـرَهُـمُ

أمسى إلى الجهل فيما قال ينتسِـبُ


يا قائلاً قصُرَت في العلم نُـهْـيَتُـهُ

خلافَ قولِك قد بانوا وقدْ ذهـبـوا


إنَّ الأوائل قد بانوا بـعـلـمـهـم

نكون منه إذا ما مات نَكـتِـسـبُ


ما ماتَ منا امرؤ أبقَى لـنـا أدبـاً


أحمد بدوى
سوبر ستار المنتدى

رقم العضوية : 20
عدد المساهمات : 7431
المهارة : 42597
تاريخ التسجيل : 16/04/2010
الكفاءة : 0

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مواضع الإسهاب 0000 للجـــاحـــظ

مُساهمة من طرف أحمد بدوى في الجمعة يوليو 02, 2010 9:06 pm

وقال أبو وَجْزة وهو يصف صحيفةً كُتب له فيها بِستِّينَ وَسْقاً:

ما حُمِّلَتْ حِمْلَها الأَدنى ولا السِّدَدا


راحَتْ بِسِتِّين وَسْقاً في حقيبـتـه
سِتِّينَ وَسقاً وما جابت به بـلـدَا


ما إنْ رأيتُ قلوصاً قبلها حَمَلـت


وقال الراجز:

تَبقى ويُفْنِي حادثُ الدَّهر الغَنَمْ


تَعَلَّمَنْ أنَّ الـدواةَ والـقـلَـمْ

أحمد بدوى
سوبر ستار المنتدى

رقم العضوية : 20
عدد المساهمات : 7431
المهارة : 42597
تاريخ التسجيل : 16/04/2010
الكفاءة : 0

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مواضع الإسهاب 0000 للجـــاحـــظ

مُساهمة من طرف أحمد بدوى في الجمعة يوليو 02, 2010 9:10 pm

يقول: كتابُكَ الذي تكتبُه عليَّ يبقى فتأخذني به، وتذهب غنَمي فيما يذهب.
نشر الأخبار في العراق ومَّما يدلُّ على نفع الكتاب، أنَّه لولا الكتابُ لم يجُزْ أن يعلمَ أهل الرَّقَّة والموصِل وَبغدادَ وواسط، ما كان بالبصرة، وما يحدث بالكوفِة في بياض يوم، حتَّى تكون الحادثةُ بالكوفِة غُدوة، فتعلمُ بها أهل البصرة قبلَ المساءَ.
وذلك مشهورٌ في الحمام الهدَّى، إذا جُعِلت بُرُداً، قال اللّه جلّ وعزَّ وذكر سليمانَ وملكه الذي لم يؤت أحداً مثله فقال "وَتَفَقَّدَ الطَّيرَ فَقَالَ مَا ليَ لاَ أَرَى الهُدْهُدَ" إلى قوله: "أَوْ لأَذْبَحَنَّهُ أَوْ لَيَأتِيَنِّي بِسلُطَانٍ مُبِينٍ" فلمْ يلبثْ أن قال الهُدْهُدُ: "جِئْتُكَ مِنْ سَبأ بِنَبَأ يَقِينٍ، إنِّي وَجَدْتُ امرَأَةً تَمْلِكُهُمْ،

أحمد بدوى
سوبر ستار المنتدى

رقم العضوية : 20
عدد المساهمات : 7431
المهارة : 42597
تاريخ التسجيل : 16/04/2010
الكفاءة : 0

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مواضع الإسهاب 0000 للجـــاحـــظ

مُساهمة من طرف أحمد بدوى في الجمعة يوليو 02, 2010 9:12 pm

وأوتِيَتْ مِنْ كُلِّ شَيءٍ، وَلَهَا عَرْشٌ عَظِيمٌ" قال سليمان: "اذْهَبْ بكتابي هذا فَأَلْقِهْ إليَهِمْ" وقد كان عندَه مَن يبلِّغ الرسالة على تمامها. مِن عِفريت، ومِن بعض مَن عنده علمٌْ من الكتاب، فرأى أنَّ الكتابَ أبهى وأنبَلُ، وأكرمُ وأفخمُ من الرسالة عن ظهر لسان، وإن أحاطَ بجميعِ ما في الكتاب، وقالت مَلكةُ سَبَأ "يَا أَيُّها المَلأُ إنِّي أُلْقِيَ إليَّ كِتَابٌ كرِيمٌ"، فهذا مما يدل على قدْر اختيار الكتب استخدام الكتابة في أمور الدين والدنيا وقد يريد بعضُ الجِلَّةِ الكبارِ، وبعضُ الأُدباءِ والحكماءِ، أن يدعو بعضَ مَن يجري مَجْراه في سلطانٍ أوْ أدبٍ، إلى مأدُبةٍ أو نِدام، أو خُروج إلى متنزَّه، أو بعض ما يشبهُ ذلك، فلو شاءَ أن يبلِّغهُ الرسولُ إرادته ومعناه، لأصابَ من يُحسن الأَداء، ويصدُق في الإبلاغ، فيرى أنَّ الكتاب في ذلك أسرى وأنبَه وأبلغ. ولو شاءَ النبيُّ صلى اللّه عليه وسلم ، ألاّ يكتبَ الكتبَ إلى كسرَى، وقَيْصَرَ،

أحمد بدوى
سوبر ستار المنتدى

رقم العضوية : 20
عدد المساهمات : 7431
المهارة : 42597
تاريخ التسجيل : 16/04/2010
الكفاءة : 0

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مواضع الإسهاب 0000 للجـــاحـــظ

مُساهمة من طرف أحمد بدوى في الجمعة يوليو 02, 2010 9:14 pm

والنَّجَاشيِّ، والمقوقِس، وإلى ابني الجُلَنْدَى، وإلى العباهلة من حمير، وإلى هوذَة بن علي، وإلى الملوك والعظماء، والسادة النجباء، لفعل، ولوجد المبلِّغَ المعصوم من الخطأ والتبديل، ولكنّهُ عليه الصلاة والسلام، عِلم أنَّ الكتابَ أشبهُ بتلك الحال، وأليق بتلك المراتب، وأبلغُ في تعظيم ما حواه الكتاب.
ولو شاء اللّه أن يجعَل البشارات على الأَلسنة بالمرسلين، ولم يودعها الكتب لفعل، ولكنه تعالى وعزّ، علم أن ذلك أتمُّ وأكمل، وأجمع وأنبل.
وقد يكتب بعضُ من له مرتبةٌ في سلطان أو ديانة، إلى بعض من يشاكله، أو يجري مجراه، فلا يرضى بالكتاب حتَّى يخزمه ويختمه، وربَّما لم يرض بذلك حتى يُعَنْوِنه ويعظمه، قال اللّه جلَّ وعز: "أمْ لَمْ يُنَبَّأْ بِماَ في صُحُفِ مُوسَى وإبْراهيمَ الَّذِي وَفَّى" فذكر صحف موسى الموجودة، وصحفَ إبراهيم البائدة المعدومة، ليعرف الناس مقدارَ النفع،

أحمد بدوى
سوبر ستار المنتدى

رقم العضوية : 20
عدد المساهمات : 7431
المهارة : 42597
تاريخ التسجيل : 16/04/2010
الكفاءة : 0

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مواضع الإسهاب 0000 للجـــاحـــظ

مُساهمة من طرف أحمد بدوى في الجمعة يوليو 02, 2010 9:17 pm

والمصلحة في الكتب.
نظام التوريث عند فلاسفة اليونانية قالوا: وكانت فلاسفة اليونانية، تورث البنات العَين، وتورث البنين الدين: وكانت تصل العجز بالكفاية، والمؤونة بالكلفة، وكانت تقول: لا تورثوا الابنَ من المال، إلاّ ما يكونُ عوناً له على طلب المال، واغذُوه بحلاوة العلم، واطبَعوه على تعظيم الحكمة، ليصير جمْع العلم أغلبَ عليه من جمع المال، وليرى أنَّه العُدَّة والعتاد، وأنّه أكرم مستفاد.
وكانوا يقولون: لا تورِّثوا الابن من المال إلاّ ما يسد الخلة، ويكون له عوناً على درك الفضول، إن كان لا بُدَّ من الفضول؛ فإنَّه إن كان فاسداً زادت تلك الفضول في فساده، وإن كان صالحاً كان فِيما أورثتموه من العلم وبقّيتم له من الكفاية، ما يكسبه الحال، فإن الحال أفضل من المال، ولأَنَّ الماَل لم يَزَلْ تابعاً للحال، وقد لا يتبع الحال

أحمد بدوى
سوبر ستار المنتدى

رقم العضوية : 20
عدد المساهمات : 7431
المهارة : 42597
تاريخ التسجيل : 16/04/2010
الكفاءة : 0

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مواضع الإسهاب 0000 للجـــاحـــظ

مُساهمة من طرف أحمد بدوى في الجمعة يوليو 02, 2010 9:21 pm

وتعوّدك الأَخذ بالثقة، وتجلب الحالَ، وتكسب المال.
وراثة الكتب ووراثة الكتب الشريفة، والأَبواب الرفيعة، منبهة للمورِّث، وكنز عند الوارث، إلا أنه كنز لا تجب فيه الزكاة، ولا حقُّ السلطان، وإذا كانت الكنوز جامدة، ينقصها ما أخذ منها، كان ذلك الكنز مائعاً يزيده ما أخذ منه، ولا يزال بها المورِّث مذكوراً في الحكماء ومنوّهاً باسمه في الأسماء، وإماماً متبوعاً وعَلماً منصوباً، فلا يزال الوارث محفوظاً، ومن أجله محبوباً ممنوعاً، ولا تزال تلك المحبَّة ناميةً، ما كانت تلك الفوائد قائمة، ولن تزال فوائدها موجودةً ما كانت الدار دار حاجة، ولن يزال من تعظيمها في القلوب أثر، ما كان من فوائدها على الناس أثر، وقالوا: من ورَّثته كتاباً، وأودعته علماً، فقد ورثته ما يُغِل ولا يَستَغِلّ، وقد ورثته الضيعة التي لا تحتاج إلى إثارة، ولا إلى سقي، ولا إلى إسجال بإيغار، ولا إلى شرط، ولا

أحمد بدوى
سوبر ستار المنتدى

رقم العضوية : 20
عدد المساهمات : 7431
المهارة : 42597
تاريخ التسجيل : 16/04/2010
الكفاءة : 0

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مواضع الإسهاب 0000 للجـــاحـــظ

مُساهمة من طرف أحمد بدوى في الجمعة يوليو 02, 2010 9:23 pm

تحتاج إلى أكّار، ولا إلى أن تُثار، وليس عليها عُشر، ولا للسلطان عليها خَرْج، وسوَاء أفدته علماً أو ورثته آلة علم، وسواءٌ دفْعُك إليه الكفايةَ، أو ما يجلب الكفاية، وإنما تجري الأمور وتتصرف الأفعال على قدر الإمكان، فمن لم يقدر إلاّ على دفع السبب، ولم يجب عليه إحضار المسبَّب، فكتُب الآباء، تحبيب للأحياء، ومحي لذكر الموتى. وقالوا: ومتى كان الأديب جامعاً بارعاً، وكانت مواريثه كتباً بارعة، وآداباً جامعة، كان الولد أجدر أن يرى التعلُّم حظاً، وأجدر أن يسرع التعليمُ إليه، ويرى تركه خطأً، وأجدرَ أن يجري من الأدب على طريق قد أنهج له، ومنهاج قد وطئ له، وأجدرَ أن يسري إليه عِرقْ مَن نَجله، وسقي من غرسه، وأجدر أن يجعل بدل الطلب للكسْب، النظر في الكتب ، فلا يأتي عليه من الأيَّام مقدارُ الشغل بجمع الكتب، والاختلاف في سماع العلم، إلا وقد بلغ بالكفاية وغاية الحاجة،

أحمد بدوى
سوبر ستار المنتدى

رقم العضوية : 20
عدد المساهمات : 7431
المهارة : 42597
تاريخ التسجيل : 16/04/2010
الكفاءة : 0

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مواضع الإسهاب 0000 للجـــاحـــظ

مُساهمة من طرف أحمد بدوى في الجمعة يوليو 02, 2010 9:25 pm

وإنَّما تُفسد الكفاية من له تمت آلاته، وتوافت إليه أسبابه، فأما الحدَث الغرير، والمنقوص الفقير. فخير مواريثه الكفاية إلى أن يبلغ التمام، ويكمل للطلب، فخير ميراثٍ وُرّث كتبٌ وعلم، وخير المورّثين من أورث ما يجمع ولا يفرِّق،، ويبصِّر ولا يُعمي، ويُعطي ولا يأخذ، ويجود بالكلِّ دون البعض، ويدع لك الكنزَ الذي ليس للسلطان فيه حقّ، والرِّكازَ الذي ليس للفقراء فيه نصيب، والنِّعمةَ التي ليس للحاسد فيها حيلة، ولا للُّصُوصِ فيها رغبة، وليس للخصم عليك فيه حجَّة، ولا على الجار فيه مَؤونة.
قول ديمقراط في تأليف كتب العلم وأما ديمقراط فإنه قال: ينبغي أن يعرف أنه لا بدَّ من أن يكون لكلِّ كتابٍ علمٍ وضعَه أحدٌ من الحكماء، ثمانيةُ أوجه: منها الهمَّة، والمنفعة، والنسبةُ، والصحَّةُ، والصِّنف، والتأليف، والإسناد، والتدبير، فَأَوَّلُها أن تكون لصاحبه هِمَّة، وأن

أحمد بدوى
سوبر ستار المنتدى

رقم العضوية : 20
عدد المساهمات : 7431
المهارة : 42597
تاريخ التسجيل : 16/04/2010
الكفاءة : 0

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مواضع الإسهاب 0000 للجـــاحـــظ

مُساهمة من طرف أحمد بدوى في الجمعة يوليو 02, 2010 9:28 pm

يكون فيما وضع منفعة، وأن يكون له نسبة يُنْسَب إليها، وأن يكون صحيحاً، وأن يكون على صِنف من أصناف الكتب معروفاً به، وأن يكون مؤتلفاً من أجزاء خمسة، وأن يكون مسنداً إلى وجه من وجوه الحكمة، وأن يكون له تدبير موصوف.
فذُكِر أن أبقراط قد جمع هذه الثمانية الأوجه في هذا الكتاب، وهو كتابه الذي يسمى أفوريسموا تفسيره كتاب الفصول.
مقاولة في شأن الكلب وقولك: وما بلغَ من قدر الكلب مع لؤم أصله ، وخُبث طبعه، وسقوط قدره، ومهانة نفسه، ومع قلَّةِ خيره وكثرة شره، واجتماع الأمم كلِّها على استسقاطه، واستسفاله، ومع ضربهم المثل في ذلك كلِّه به، ومع حاله التي يعرف بها، ومن العجز عن صولة السِّباع واقتدارها، وعن تمنُّعها وتشرُّفها، وتوحُّشها وقلة إسماحها، وعن مسالمة البهائم وموادعتها، والتمكين من إقامة مصلحتها والانتفاع بها، إذ لم

أحمد بدوى
سوبر ستار المنتدى

رقم العضوية : 20
عدد المساهمات : 7431
المهارة : 42597
تاريخ التسجيل : 16/04/2010
الكفاءة : 0

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مواضع الإسهاب 0000 للجـــاحـــظ

مُساهمة من طرف أحمد بدوى في الجمعة يوليو 02, 2010 9:29 pm

يكن في طبعها دفع السباع عن أنفسها، ولا الاحتيال لمعاشها، ولا المعرفة بالمواضع الحريزة من المواضع المخُوفة، ولأنَّ الكلب ليس بسبع تام، ولا بهيمة تامة، حتى كأنه من الخلْق المركَّب والطبائع الملفَّقة، والأخلاط المجتلبة، كالبغل المتلوِّن في أخلاقه، الكثير العيوب المتولِّدة عن مزاجه.
وشرّ الطبائع ما تجاذبته الأعراق المتضادَّة، والأخلاق المتفاوتة، والعناصر المتباعدة، كالراعبيِّ من الحمام، الذي ذهبت عنه هداية الحمام، وشكل هديره وسرعة طيرانه، وبطل عنه عمر الورَشان، وقوَّة جناحه وشدة عصبه، وحسنُ صوته، وشَحْو حلقه، وشكل لحونه، وشدَّة إطرابه، واحتماله لوقع البنادق وجرح المخالب، وفي الراعبي أنّه مُسرْوَل مثقل، وحدث له عِظَمُ بدن، وثقل وزن لم يكن لأبيه ولا لأمِّه.
وكذلك البغل، خرج من بين حيوانين يلدان حيواناً

أحمد بدوى
سوبر ستار المنتدى

رقم العضوية : 20
عدد المساهمات : 7431
المهارة : 42597
تاريخ التسجيل : 16/04/2010
الكفاءة : 0

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مواضع الإسهاب 0000 للجـــاحـــظ

مُساهمة من طرف أحمد بدوى في الجمعة يوليو 02, 2010 9:31 pm

مثلهما، ويعيش نتاجُهما ويبقى بقاءَهما، وهو لا يعيش له ولد وليس بعقيم، ولا يبقى للبغلة ولد وليست بعاقر، فلو كان البغل عقيماً، والبغلة عاقراً، لكان ذلك أزيدَ في قوتهما، وأتمَّ لشدتهما، فمع البغل من الشّبق والنَّعظ ما ليس مع أبيه، ومع البغلة من السَّوَس، وطلب السفاد، ما ليس مع أمِّها، وذلك كلُّهُ قدح في القوَّة، ونقص في البنية، وخرج غرموله أعظم من غراميل أعمامه وأخواله، فترك شبههما، ونزع إلى شيء ليس له في الأرض أصل، وخرج أطول عمراً من أبويه، وأصبرَ على الأثقال من أبويه.
أو كابن المذكَّرة من النساء، والمؤنث من الرجال، فإنه يكون أخبث نتاجاً من البغل، وأفسد أعراقاً من السِّمع، وأكثر عيوباً من العِسبار، ومنْ كلّ خلقٍ خلق إذا تركب من ضدّ، ومن كل شجرة مُطَعَّمَةٍ بخلاف.
وليس يعترِي مثلُ ذلك الخِلاسيّ من الدجاج، ولا

أحمد بدوى
سوبر ستار المنتدى

رقم العضوية : 20
عدد المساهمات : 7431
المهارة : 42597
تاريخ التسجيل : 16/04/2010
الكفاءة : 0

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مواضع الإسهاب 0000 للجـــاحـــظ

مُساهمة من طرف أحمد بدوى في الجمعة يوليو 02, 2010 9:32 pm

الورداني من الحمام.
وكلُّ ضعف دخل على الخلقة، وكل رقَّة عرضت للحيوان، فعلى قدر جنسه، وعلى وزن مقداره وتمكنه، يظهر العجزُ والعيب. وزعم الأصمعيُّ، أنَّه لم يسبق الحلبةَ فرسٌ أهضم قط.
وقال محمد بن سلاّم: لم يسبق الحلبة أبلق قط ولا بلقاء.
والهداية في الحمام، والقوَّة على بعد الغاية، إنما هي للمصْمَتَة من الخضر.
الشيات في الحيوان ضعف ونقص.
وزعموا أنَّ الشِّياتِ كلَّها ضعف ونقص والشِّيَةَ: كلُّ لون دخلِ على لون - وقال اللّه جلّ وعزّ: "إنَّه يَقُولُ إنَّهَا بَقَرَةٌ لاَ ذَلُولٌ تُثِيرُ الأَرْضَ ولاَ تَسْقِي الحَرْثَ مُسَلَّمَةٌ لاَ شِيَةَ فيهَا".
ابن المذكرة من المؤنث وزعم عثمان بن الحكم أنَّ ابن المذكرة من المؤنث، يأخذ أسوأ خصال أبيه، وأردأ خصال أمه، فتجتمع فيه عظام الدواهي،

أحمد بدوى
سوبر ستار المنتدى

رقم العضوية : 20
عدد المساهمات : 7431
المهارة : 42597
تاريخ التسجيل : 16/04/2010
الكفاءة : 0

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مواضع الإسهاب 0000 للجـــاحـــظ

مُساهمة من طرف أحمد بدوى في الجمعة يوليو 02, 2010 9:34 pm

وأعيان المساوي، وأنَّه إذا خرج كذلك، لم ينجع فيه أدب، ولا يَطمع في علاجه طبيب، وأنَّه رأى في دور ثقيف، فتًى اجتمعتْ فيه هذه الخصال، فما كان في الأرض يومٌ، إلاَّ وهم يتحدثون عنه بشيءٍ، يصغُر في جنْبِه أكبرُ ذنبٍ كان يُنسَب إليه.
وزعمتَ أنَّ الكلب في ذلك كالخنثى، والذي هو لا ذكر ولا أنثى، أو كالخصي الذي لمَّا قُطع منه ما صار به الذَّكر فحلاً، خرجَ من حدِّ كمالِ الذكَر بفقدان الذكَر، ولم يكملُ لأن يصير أنثى، للغريزة الأصلية، وبقيّةِ الجوهريّة.
وزَعَمْتَ أنَّه يصير كالنبيذ الذي يفسده إفراطُ الحرّ، فيخرجه من حدِّ الخل، ولا يدخلهُ في حدِّ النبيذ.



أحمد بدوى
سوبر ستار المنتدى

رقم العضوية : 20
عدد المساهمات : 7431
المهارة : 42597
تاريخ التسجيل : 16/04/2010
الكفاءة : 0

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مواضع الإسهاب 0000 للجـــاحـــظ

مُساهمة من طرف أحمد بدوى في الجمعة يوليو 02, 2010 9:36 pm

وقال مرداس بن خذام:

فمالت بلُبِّ الكاهلِيِّ عِقـالِ


سَقَينا عِقالاً بالثَّـوِيّةِ شَـرْبةً
هي الخمرُ خَيَّلْنا لها بِخَـيالِ


فقُلتُ اصطبِحْها يا عِقالُ فإنَّما
فلم ينتعش منها ثلاثَ لـيالِ


رَمَيْتُ بأُمِّ الخلِّ حبَّةَ قلـبِـه


فجعل الخمر أُمَّ الخلّ قد يتولد عنها، وقد يتولّد عن الخل - إذ كان خمراً مرة - الخمرُ.
وقال سعيد بن وهب:

رَوْدَ الشَّبابِ قليلَ شَعْرِ العارض


هَلاَّ وأنت بماءِ وجهِك تُشْتَهَـى
ذهَبَتْ بملحك مثل كفِّ القابضِ


فالآن حين بدَتْ بخـدِّك لـحـية
بعدَ اللَّذاذة خَلَّ خمرٍ حـامـضِ


مثل السلافة عادَ خمرُ عصيرها

أحمد بدوى
سوبر ستار المنتدى

رقم العضوية : 20
عدد المساهمات : 7431
المهارة : 42597
تاريخ التسجيل : 16/04/2010
الكفاءة : 0

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مواضع الإسهاب 0000 للجـــاحـــظ

مُساهمة من طرف أحمد بدوى في الجمعة يوليو 02, 2010 9:37 pm

ويصير أيضاً كالشعر الوسط، والغناء الوسط، والنادرة الفاترة، التي لم تخرج من الحرِّ إلى البرد فتضحك السِّن، ولم تخرُج من البرد إلى الحر فتضحك السِّن.

أحمد بدوى
سوبر ستار المنتدى

رقم العضوية : 20
عدد المساهمات : 7431
المهارة : 42597
تاريخ التسجيل : 16/04/2010
الكفاءة : 0

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى