فى ظلال القرأن - للسيد صادق - صورة الأحزاب

صفحة 2 من اصل 3 الصفحة السابقة  1, 2, 3  الصفحة التالية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

رد: فى ظلال القرأن - للسيد صادق - صورة الأحزاب

مُساهمة من طرف أحمد بدوى في الثلاثاء سبتمبر 14, 2010 7:16 pm

فقد وجد هؤلاء في الكرب المزلزل , والشدة الآخذة بالخناق فرصة للكشف عن خبيئة نفوسهم وهم آمنون من أن يلومهم أحد ; وفرصة للتوهين والتخذيل وبث الشك والريبة في وعد الله ووعد رسوله , وهم مطمئنون أن يأخذهم أحد بما يقولون . فالواقع بظاهره يصدقهم في التوهين والتشكيك . وهم مع هذا منطقيون مع أنفسهم ومشاعرهم ; فالهول قد أزاح عنهم ذلك الستار الرقيق من التجمل , وروع نفوسهم ترويعا لا يثبت له إيمانهم المهلهل ! فجهروا بحقيقة ما يشعرون غير مبقين ولا متجملين !
ومثل هؤلاء المنافقين والمرجفين قائمون في كل جماعة ; وموقفهم في الشدة هو موقف إخوانهم هؤلاء . فهم نموذج مكرر في الأجيال والجماعات على مدار الزمان !
(وإذ قالت طائفة منهم:يا أهل يثرب لا مقام لكم فارجعوا). .
فهم يحرضون أهل المدينة على ترك الصفوف , والعودة إلى بيوتهم , بحجة أن إقامتهم أمام الخندق مرابطين هكذا , لا موضع لها ولا محل , وبيوتهم معرضة للخطر من ورائهم . . وهي دعوة خبيثة تأتي النفوس من الثغرة الضعيفة فيها , ثغرة الخوف على النساء والذراري . والخطر محدق والهول جامح , والظنون لا تثبت ولا تستقر !
(ويستأذن فريق منهم النبي , يقولون:إن بيوتنا عورة). .
يستأذنون بحجة أن بيوتهم مكشوفة للعدو . متروكة بلا حماية .
وهنا يكشف القرآن عن الحقيقة , ويجردهم من العذر والحجة:
(وما هي بعورة). .
ويضبطهم متلبسين بالكذب والاحتيال والجبن والفرار:
(إن يريدون إلا فرارا). .
وقد روي أن بني حارثة بعثت بأوس بن قيظي إلى رسول الله [ ص ] يقولون: (إن بيوتنا عورة), وليس دار من دور الأنصار مثل دورنا . ليس بيننا وبين غطفان أحد يردهم عنا , فأذن لنا فلنرجعإلى دورنا , فنمنع ذرارينا ونساءنا . فأذن لهم [ ص ] فبلغ سعد بن معاذ ذلك فقال:يا رسول الله لا تأذن لهم . إنا والله ما اصابنا وإياهم شدة إلا صنعوا هكذا . . فردهم . .
فهكذا كان أولئك الذين يجبههم القرآن بأنهم: (إن يريدون إلا فرارا). .
avatar
أحمد بدوى
سوبر ستار المنتدى

رقم العضوية : 20
عدد المساهمات : 7431
المهارة : 42884
تاريخ التسجيل : 16/04/2010
الكفاءة : 0

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: فى ظلال القرأن - للسيد صادق - صورة الأحزاب

مُساهمة من طرف أحمد بدوى في الثلاثاء سبتمبر 14, 2010 7:17 pm

الدرس الثاني:14 - 15 نقض المنافقين العهد ونشاطهم عند الفتنة
ويقف السياق عند هذه اللقطة الفنية المصورة لموقف البلبلة والفزع والمراوغة . يقف ليرسم صورة نفسية لهؤلاء المنافقين والذين في قلوبهم مرض . صورة نفسية داخلية لوهن العقيدة , وخور القلب , والاستعداد للانسلاخ من الصف بمجرد مصادفة غير مبقين على شيء , ولا متجملين لشيء:
(ولو دخلت عليهم من أقطارها , ثم سئلوا الفتنة لآتوها , وما تلبثوا بها إلا يسيرا). .
ذلك كان شأنهم والأعداء بعد خارج المدينة ; ولم تقتحم عليهم بعد . ومهما يكن الكرب والفزع , فالخطر المتوقع غير الخطر الواقع , فاما لو وقع واقتحمت عليهم المدينة من أطرافها . .(ثم سئلوا الفتنة)وطلبت إليهم الردة عن دينهم(لآتوها)سراعا غير متلبثين , ولا مترددين(إلا قليلا)من الوقت , أو إلا قليلا منهم يتلبثون شيئا ما قبل أن يستجيبوا ويستسلموا ويرتدوا كفارا ! فهي عقيدة واهنة لا تثبت ; وهو جبن غامر لا يملكون معه مقاومة !
هكذا يكشفهم القرآن ; ويقف نفوسهم عارية من كل ستار . . ثم يصمهم بعد هذا بنقض العهد وخلف الوعد . ومع من ? مع الله الذي عاهدوه من قبل على غير هذا ; ثم لم يرعوا مع الله عهدا:
(ولقد كانوا عاهدوا الله من قبل لا يولون الأدبار . وكان عهد الله مسؤولا).
قال ابن هشام من رواية ابن إسحاق في السيرة:هم بنو حارثة , وهم الذين هموا أن يفشلوا يوم أحد مع بني سلمة حين همتا بالفشل يومها . ثم عاهدوا الله ألا يعودوا لمثلها أبدا . فذكر لهم الذي أعطوا من أنفسهم .
فأما يوم أحد فقد تداركهم الله برحمته ورعايته , وثبتهم , وعصمهم من عواقب الفشل . وكان ذلك درسا من دروس التربية في أوائل العهد بالجهاد . فأما اليوم , وبعد الزمن الطويل , والتجربة الكافية , فالقرآن يواجههم هذه المواجهة العنيفة .
الدرس الثالث:16 - 17 الفرار لا يدفع أمر الله ولا يطيل العمر
وعند هذا المقطع - وهم أمام العهد المنقوض ابتغاء النجاة من الخطر والأمان من الفزع - يقرر القرآن إحدى القيم الباقية التي يقررها في أوانها ; ويصحح التصور الذي يدعوهم إلى نقض العهد والفرار:
قل:لن ينفعكم الفرار إن فررتم من الموت أو القتل ; وإذن لا تمتعون إلا قليلا . قل:من ذا الذي يعصمكم من الله إن أراد بكم سوءا أو أراد بكم رحمة ; ولا يجدون لهم من دون الله وليا ولا نصيرا . .
إن قدر الله هو المسيطر على الأحداث والمصائر , يدفعها في الطريق المرسوم , وينتهي بها إلى النهاية المحتومة . والموت أو القتل قدر لا مفر من لقائه , في موعده , لا يستقدم لحظة ولا يستأخر . ولن ينفع الفرار في دفع القدر المحتوم عن فار . فإذا فروا فإنهم ملاقون حتفهم المكتوب , في موعده القريب . وكل
avatar
أحمد بدوى
سوبر ستار المنتدى

رقم العضوية : 20
عدد المساهمات : 7431
المهارة : 42884
تاريخ التسجيل : 16/04/2010
الكفاءة : 0

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: فى ظلال القرأن - للسيد صادق - صورة الأحزاب

مُساهمة من طرف أحمد بدوى في الثلاثاء سبتمبر 14, 2010 7:17 pm

موعد في الدنيا قريب , وكل متاع فيها قليل . ولا عاصم من الله ولا من يحول دون نفاذ مشيئته . سواء أراد بهم سوءا أم أراد بهم رحمة , ولا مولى لهم ولا نصير , من دون الله , يحميهم ويمنعهم من قدر الله .
فالاستسلام الاستسلام . والطاعة الطاعة . والوفاء الوفاء بالعهد مع الله , في السراء والضراء . ورجعالأمر إليه , والتوكل الكامل عليه . ثم يفعل الله ما يشاء .
الدرس الرابع:18 - 20 صور منفرة للمنافقين وأفعال مرذولة لهم
ثم يستطرد إلى تقرير علم الله بالمعوقين , الذين يقعدون عن الجهاد ويدعون غيرهم إلى القعود . ويقولون لهم: (لا مقام لكم فارجعوا). . ويرسم لهم صورة نفسية مبدعة . وهي - على صدقها - تثير الضحك والسخرية من هذا النموذج المكرور في الناس . صورة للجبن والانزواء , والفزع والهلع . في ساعة الشدة . والانتفاش وسلاطة اللسان عند الرخاء . والشح على الخير والضن ببذل أي جهد فيه . والجزع والاضطراب عند توهم الخطر من بعيد . . والتعبير القرآني يرسم هذه الصورة في لمسات فنية مبدعة لا سبيل إلى استبدالها أو ترجمتها في غير سياقها المعجز:
(قد يعلم الله المعوقين منكم والقائلين لإخوانهم:هلم إلينا , ولا يأتون البأس إلا قليلا . أشحة عليكم . فإذا جاء الخوف رأيتهم ينظرون إليك تدور أعينهم كالذي يغشى عليه من الموت . فإذا ذهب الخوف سلقوكم بألسنة حداد . أشحة على الخير . أولئك لم يؤمنوا فأحبط الله أعمالهم وكان ذلك على الله يسيرا . يحسبون الأحزاب لم يذهبوا . وإن يأت الأحزاب يودوا لو أنهم بادون في الأعراب يسألون عن أنبائكم . ولو كانوا فيكم ما قاتلوا إلا قليلا). .
ويبدأ هذا النص بتقرير علم الله المؤكد بالمعوقين الذين يسعون بالتخذيل في صفوف الجماعة المسلمة . الذين يدعون إخوانهم إلى القعود (ولا يأتون البأس إلا قليلا)ولا يشهدون الجهاد إلا لماما . فهم مكشوفون لعلم الله , ومكرهم مكشوف .
ثم تأخذ الريشة المعجزة في رسم سمات هذا النموذج:
(أشحة عليكم)ففي نفوسهم كزازة على المسلمين . كزازة بالجهد وكزازة بالمال , وكزازة في العواطف والمشاعر على السواء .
(فإذا جاء الخوف رأيتهم ينظرون إليك تدور أعينهم كالذي يغشى عليه من الموت). .
وهي صورة شاخصة , واضحة الملامح , متحركة الجوارح , وهي في الوقت ذاته مضحكة , تثير السخرية من هذا الصنف الجبان , الذين تنطق أوصاله وجوارحه في لحظة الخوف بالجبن المرتعش الخوار !
avatar
أحمد بدوى
سوبر ستار المنتدى

رقم العضوية : 20
عدد المساهمات : 7431
المهارة : 42884
تاريخ التسجيل : 16/04/2010
الكفاءة : 0

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: فى ظلال القرأن - للسيد صادق - صورة الأحزاب

مُساهمة من طرف أحمد بدوى في الثلاثاء سبتمبر 14, 2010 7:18 pm

وأشد إثارة للسخرية صورتهم بعد أن يذهب الخوف ويجيء الأمن:
(فإذا ذهب الخوف سلقوكم بألسنة حداد). .
فخرجوا من الجحور , وارتفعت أصواتهم بعد الارتعاش , وانتفخت أوداجهم بالعظمة , ونفشوا بعد الانزواء , وادعوا في غير حياء , ما شاء لهم الادعاء , من البلاء في القتال والفضل في الأعمال , والشجاعة والاستبسال . .
ثم هم: (أشحة على الخير). .
فلا يبذلون للخير شيئا من طاقتهم وجهدهم وأموالهم وأنفسهم ; مع كل ذلك الادعاد العريض وكل ذلك التبجح وطول اللسان !
وهذا النموذج من الناس لا ينقطع في جيل ولا في قبيل . فهو موجود دائما . وهو شجاع فصيح بارز حيثما كان هناك أمن ورخاء . وهو جبان صامت منزو حيثما كان هناك شدة وخوف . وهو شحيح بخيل على


أَشِحَّةً عَلَيْكُمْ فَإِذَا جَاء الْخَوْفُ رَأَيْتَهُمْ يَنظُرُونَ إِلَيْكَ تَدُورُ أَعْيُنُهُمْ كَالَّذِي يُغْشَى عَلَيْهِ مِنَ الْمَوْتِ فَإِذَا ذَهَبَ الْخَوْفُ سَلَقُوكُم بِأَلْسِنَةٍ حِدَادٍ أَشِحَّةً عَلَى الْخَيْرِ أُوْلَئِكَ لَمْ يُؤْمِنُوا فَأَحْبَطَ اللَّهُ أَعْمَالَهُمْ وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيراً (19) يَحْسَبُونَ الْأَحْزَابَ لَمْ يَذْهَبُوا وَإِن يَأْتِ الْأَحْزَابُ يَوَدُّوا لَوْ أَنَّهُم بَادُونَ فِي الْأَعْرَابِ يَسْأَلُونَ عَنْ أَنبَائِكُمْ وَلَوْ كَانُوا فِيكُم مَّا قَاتَلُوا إِلَّا قَلِيلاً (20) لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيراً (21)
الخير وأهل الخير , لا ينالهم منهم إلا سلاطة اللسان !
(أولئك لم يؤمنوا فأحبط الله أعمالهم). .
فهذه هي العلة الأولى . العلة أن قلوبهم لم تخالطها بشاشة الإيمان , ولم تهتد بنوره , ولم تسلك منهجه . (فأحبط الله أعمالهم). . ولم ينجحوا لأن عنصر النجاح الأصيل ليس هناك .
(وكان ذلك على الله يسيرا). .
وليس هنالك عسير على الله , وكان أمر الله مفعولا . .
فأما يوم الأحزاب فيمضي النص في تصويرهم صورة مضحكة زرية:
avatar
أحمد بدوى
سوبر ستار المنتدى

رقم العضوية : 20
عدد المساهمات : 7431
المهارة : 42884
تاريخ التسجيل : 16/04/2010
الكفاءة : 0

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: فى ظلال القرأن - للسيد صادق - صورة الأحزاب

مُساهمة من طرف أحمد بدوى في الثلاثاء سبتمبر 14, 2010 7:18 pm

(يحسبون الأحزاب لم يذهبوا). .
فهم ما يزالون يرتعشون , ويتخاذلون , ويخذلون ! ويأبون أن يصدقوا أن الأحزاب قد ذهبت , وأنه قد ذهب الخوف , وجاء الأمان !
(وإن يأت الأحزاب يودوا لو أنهم بادون في الأعراب يسألون عن أنبائكم). .
يا للسخرية ! ويا للتصوير الزري ! ويا للصورة المضحكة ! وإن يأت الأحزاب يود هؤلاء الجبناء لو أنهم لم يكونوا من أهل المدينة يوما من الأيام . ويتمنون أن لو كانوا من أعراب البادية , لا يشاركون أهل المدينة في حياة ولا في مصير . ولا يعلمون - حتى - ما يجري عند أهلها . إنما هم يجهلونه , ويسألون عنه سؤال الغريب عن الغريب ! مبالغة في البعد والانفصال , والنجاة من الأهوال !
يتمنون هذه الأمنيات المضحكة , مع أنهم قاعدون , بعيدون عن المعركة , لا يتعرضون لها مباشرة ; إنما هو الخوف من بعيد ! والفزع والهلع من بعيد ! (ولو كانوا فيكم ما قاتلوا إلا قليلا). .
وبهذا الخط ينتهي رسم الصورة . صورة ذلك النموذج الذي كان عائشا في الجماعة الإسلامية الناشئة في المدينة ; والذي ما يزال يتكرر في كل جيل وكل قبيل . بنفس الملامح , وذات السمات . . ينتهي رسم الصورة وقد تركت في النفوس الاحتقار لهذا النموذج , والسخرية منه , والابتعاد عنه , وهو انه على الله وعلى الناس .
الدرس الخامس:21 الإقتداء الحسن بالرسول عليه السلام
ذلك كان حال المنافقين والذين في قلوبهم مرض والمرجفين في الصفوف , وتلك كانت صورتهم الرديئة . ولكن الهول والكرب والشدة والضيق لم تحول الناس جميعا إلى هذه الصورة الرديئة . . كانت هنالك صورة وضيئة في وسط الظلام , مطمئنة في وسط الزلزال , واثقة بالله , راضية بقضاء الله , مستيقنة من نصر الله , بعد كل ما كان من خوف وبلبلة واضطراب .
ويبدأ السياق هذه الصورة الوضيئة برسول الله [ ص ] .
(لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر , وذكر الله كثيرا). .
وقد كان رسول الله [ ص ] على الرغم من الهول المرعب والضيق المجهد , مثابة الأمان للمسلمين , ومصدر الثقة والرجاء والاطمئنان . وإن دراسة موقفه [ ص ] في هذا الحادث الضخم لمما يرسم لقادة الجماعات والحركات طريقهم ; وفيه أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر ; وتطلب نفسه القدوة الطيبة ; ويذكر الله ولا ينساه .
avatar
أحمد بدوى
سوبر ستار المنتدى

رقم العضوية : 20
عدد المساهمات : 7431
المهارة : 42884
تاريخ التسجيل : 16/04/2010
الكفاءة : 0

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: فى ظلال القرأن - للسيد صادق - صورة الأحزاب

مُساهمة من طرف أحمد بدوى في الثلاثاء سبتمبر 14, 2010 7:19 pm

ويحسن أن نلم بلمحات من هذا الموقف على سبيل المثال . إذ كنا لا نملك هنا أن نتناوله بالتفصيل .
خرج رسول الله [ ص ] يعمل في الخندق مع المسلمين يضرب بالفأس , يجرف التراب بالمسحاة , ويحمل التراب في المكتل . ويرفع صوته مع المرتجزين , وهم يرفعون أصواتهم بالرجز في أثناء العمل , فيشاركهم الترجيع ! وقد كانوا يتغنون بأغان ساذجة من وحي الحوادث الجارية:كان هناك رجل من المسلمين اسمه جعيل , فكره رسول الله [ ص ] اسمه , وسماه عمرا . فراح العاملون في الخندق يغنون جماعة بهذا الرجز الساذج:
سماه من بعد جعيل عمرا وكان للبائس يوما ظهرا
فإذا مروا في ترجيعهم بكلمة "عمرو" , قال رسول الله [ ص ]:" عمرا " . وإذا مروا بكملة "ظهر" قال رسول الله [ ص ]:" ظهرا " .
ولنا أن نتصور هذا الجو الذي يعمل فيه المسلمون , والرسول [ ص ] بينهم , يضرب بالفأس , ويجرف بالمسحاة , ويحمل في المكتل , ويرجع معهم هذا الغناء . ولنا أن نتصور أية طاقة يطلقها هذا الجو في أرواحهم ; وأي ينبوع يتفجر في كيانهم بالرضى والحماسة والثقة والاعتزاز .
وكان زيد بن ثابت فيمن ينقل التراب . فقال [ ص ] " أما إنه نعم الغلام ! " وغلبته عيناه فنام في الخندق . وكان القر شديدا . فأخذ عمارة بن حزم سلاحه , وهو لا يشعر . فلما قام فزع . فقال رسول الله [ ص ]:" يا أبا رقاد ! نمت حتى ذهب سلاحك " ! ثم قال:" من له علم بسلاح هذا الغلام " ? فقال عمارة:يا رسول الله هو عندي . فقال:" فرده عليه " . ونهى أن يروع المسلم ويؤخذ متاعه لاعبا !
وهو حادث كذلك يصور يقظة العين والقلب , لكل من في الصف , صغيرا أو كبيرا . كما يصور روح الدعابة الحلوة الحانية الكريمة:" يا أبا رقاد ! نمت حتى ذهب سلاحك ! " ويصور في النهاية ذلك الجو الذي كان المسلمون يعيشون فيه في كنف نبيهم , في أحرج الظروف . .
ثم كانت روحه [ ص ] تستشرف النصر من بعيد , وتراه رأي العين في ومضات الصخور على ضرب المعاول ; فيحدث بها المسلمين , ويبث فيهم الثقة واليقين .
قال ابن إسحاق:وحدثت عن سلمان الفارسي أنه قال:ضربت في ناحية من الخندق , فغلظت علي صخرة , ورسول الله [ ص ] قريب مني . فلما رآني أضرب , ورأى شدة المكان علي , نزل فأخذ المعول من يدي , فضرب به ضربة لمعت تحت المعول برقة . قال:ثم ضرب به ضربة أخرى , فلمعت تحته برقة أخرى . قال:ثم ضرب به الثالثة , فلمعت تحته برقة أخرى قال:قلت:بأبي أنت وأمي يا رسول الله ! ما هذا الذي رأيت , لمع المعول وأنت تضرب ? قال:" أو قد رأيت ذلك يا سلمان " ? قال:قلت . نعم:قال:" أما الأولى فإن الله
avatar
أحمد بدوى
سوبر ستار المنتدى

رقم العضوية : 20
عدد المساهمات : 7431
المهارة : 42884
تاريخ التسجيل : 16/04/2010
الكفاءة : 0

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: فى ظلال القرأن - للسيد صادق - صورة الأحزاب

مُساهمة من طرف أحمد بدوى في الثلاثاء سبتمبر 14, 2010 7:19 pm

فتح علي بها اليمن . وأما الثانية فإن الله فتح علي بها الشام والمغرب . وأما الثالثة فإن الله فتح علي بها المشرق " . .
وجاء في "إمتاع الاسماع للمقريزي" أن هذا الحادث وقع لعمر بن الخطاب بحضور سلمان . رضي الله عنهما .
ولنا أن نتصور اليوم كيف يقع مثل هذا القول في القلوب , والخطر محدق بها محيط .
ولنا أن نضيف إلى تلك الصور الوضيئة صورة حذيفة عائدا من استطلاع خبر الأحزاب وقد أخذه القرالشديد ورسول الله [ ص ] قائم يصلي في ثوب لإحدى أزواجه . فإذا هو في صلاته واتصاله بربه , لا يترك حذيفة يرتعش حتى ينتهي من صلاته بل يأخذه - صلوات الله وسلامه عليه - بين رجليه , ويلقي عليه طرف الثوب ليدفئه في حنو . ويمضي في صلاته . حتى ينتهي , فينبئه حذيفة النبأ , ويلقي إليه بالبشرى التي عرفها قلبه [ ص ] فبعث حذيفة يبصر أخبارها !
أما أخبار شجاعته [ ص ] في الهول , وثباته ويقينه , فهي بارزة في القصة كلها , ولا حاجة بنا إلى نقلها , فهي مستفيضة معروفة .
وصدق الله العظيمSadلقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر , وذكر الله كثيرا). .
الدرس السادس:22 - 25 ثناء على الصحابة لصدقهم الجهادي وهزيمة الأحزاب
ثم تأتي صورة الإيمان الواثق المطمئن ; وصورة المؤمنين المشرقة الوضيئة , في مواجهة الهول , وفي لقاء الخطر . الخطر الذي يزلزل القلوب المؤمنة , فتتخذ من هذا الزلزال مادة للطمأنينة والثقة والاستبشار واليقين:
(ولما رأى المؤمنون الأحزاب قالوا:هذا ما وعدنا الله ورسوله . وصدق الله ورسوله . وما زادهم إلا إيمانا وتسليما). .
لقد كان الهول الذي واجهه المسلمون في هذا الحادث من الضخامة ; وكان الكرب الذي واجهوه من الشدة ; وكان الفزع الذي لقوه من العنف , بحيث زلزلهم زلزالا شديدا , كما قال عنهم أصدق القائلينSadهنالك ابتلي المؤمنون وزلزلوا زلزالا شديدا). .
لقد كانوا ناسا من البشر . وللبشر طاقة . لا يكلفهم الله ما فوقها . وعلى الرغم من ثقتهم بنصر الله في النهاية ; وبشارة الرسول [ ص ] لهم , تلك البشارة التي تتجاوز الموقف كله إلى فتوح اليمن والشام والمغرب
avatar
أحمد بدوى
سوبر ستار المنتدى

رقم العضوية : 20
عدد المساهمات : 7431
المهارة : 42884
تاريخ التسجيل : 16/04/2010
الكفاءة : 0

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: فى ظلال القرأن - للسيد صادق - صورة الأحزاب

مُساهمة من طرف أحمد بدوى في الثلاثاء سبتمبر 14, 2010 7:19 pm

والمشرق . . على الرغم من هذا كله , فإن الهول الذي كان حاضرا يواجههم كان يزلزلهم ويزعجهم ويكرب أنفاسهم .
ومما يصور هذه الحالة أبلغ تصوير خبر حذيفة . والرسول [ ص ] يحس حالة أصحابه , ويرى نفوسهم من داخلها , فيقول:" من رجل يقوم فينظر لنا ما فعل القوم ثم يرجع . يشرط له رسول الله [ ص ] الرجعة . أسأل الله تعالى أن يكون رفيقي في الجنة " . . ومع هذا الشرط بالرجعة , ومع الدعاء المضمون بالرفقة مع رسول الله في الجنة , فإن أحدا لا يلبي النداء . فإذا عين بالاسم حذيفة قال:فلم يكن لي بد من القيام حين دعاني ! . . ألا إن هذا لا يقع إلا في أقصى درجات الزلزلة . .
ولكن كان إلى جانب الزلزلة , وزوغان الأبصار , وكرب الأنفاس . . كان إلى جانب هذا كله الصلة التي لا تنقطع بالله ; والإدراك الذي لا يضل عن سنن الله ; والثقة التي لا تتزعزع بثبات هذه السنن ; وتحقق أواخرها متى تحققت أوائلها . ومن ثم اتخذ المؤمنون من شعورهم بالزلزلة سببا في انتظار النصر . ذلك أنهم صدقوا قول الله سبحانه من قبلSadأم حسبتم أن تدخلوا الجنة ولما يأتكم مثل الذين خلوا من قبلكم , مستهم البأساء والضراء وزلزلوا حتى يقول الرسول والذين آمنوا معه:متى نصر الله ? ألا إن نصر الله قريب). . وها هم أولاء يزلزلون . فنصر الله إذن منهم قريب ! ومن ثم قالوا: (هذا ما وعدنا الله ورسوله . وصدق الله ورسوله). . (وما زادهم إلا إيمانا وتسليما). .


وَلَمَّا رَأَى الْمُؤْمِنُونَ الْأَحْزَابَ قَالُوا هَذَا مَا وَعَدَنَا اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَصَدَقَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَمَا زَادَهُمْ إِلَّا إِيمَاناً وَتَسْلِيماً (22) مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً (23)
(هذا ما وعدنا الله ورسوله). . هذا الهول , وهذا الكرب , وهذه الزلزلة , وهذا الضيق . وعدنا عليه النصر . . فلا بد أن يجيء النصر: (وصدق الله ورسوله). . صدق الله ورسوله في الإمارة وصدق الله ورسوله في دلالتها . . ومن ثم اطمأنت قلوبهم لنصر الله ووعد الله: (وما زادهم إلا إيمانا وتسليما). .
لقد كانوا ناسا من البشر , لا يملكون أن يتخلصوا من مشاعر البشر , وضعف البشر . وليس مطلوبا منهم أن يتجاوزوا حدود جنسهم البشري ; ولا أن يخرجوا من إطار هذا الجنس ; ويفقدوا خصائصه ومميزاته . فلهذا خلقهم الله . خلقهم ليبقوا بشرا , ولا يتحولوا جنسا آخر . لا ملائكة ولا شياطين , ولا بهيمة ولا حجرا . . كانوا ناسا من البشر يفزعون , ويضيقون بالشدة , ويزلزلون للخطر الذي يتجاوز الطاقة . ولكنهم كانوا - مع هذا - مرتبطين بالعروة الوثقى التي تشدهم إلى الله ; و تمنعهم من السقوط ; وتجدد فيهم الأمل , وتحرسهم من القنوط . . وكانوا بهذا وذاك نموذجا فريدا في تاريخ البشرية لم يعرف له نظير .
avatar
أحمد بدوى
سوبر ستار المنتدى

رقم العضوية : 20
عدد المساهمات : 7431
المهارة : 42884
تاريخ التسجيل : 16/04/2010
الكفاءة : 0

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: فى ظلال القرأن - للسيد صادق - صورة الأحزاب

مُساهمة من طرف أحمد بدوى في الثلاثاء سبتمبر 14, 2010 7:20 pm

وعلينا أن ندرك هذا لندرك ذلك النموذج الفريد في تاريخ العصور . علينا أن ندرك أنهم كانوا بشرا , لم يتخلوا عن طبيعة البشر , بما فيها من قوة و ضعف . وأن منشأ امتيازهم أنهم بلغوا في بشريتهم هذه أعلى قمة مهيأة لبني الإنسان , في الاحتفاظ بخصائص البشر في الأرض مع الاستمساك بعروة السماء .
وحين نرانا ضعفنا مرة , أو زلزلنا مرة , أو فزعنا مرة , أو ضقنا مرة بالهول والخطر والشدة والضيق . . فعلينا ألا نيأس من أنفسنا , وألا نهلع ونحسب أننا هلكنا ; أو أننا لم نعد نصلح لشيء عظيم أبدا ! ولكن علينا في الوقت ذاته ألا نقف إلى جوار ضعفنا لأنه من فطرتنا البشرية ! ونصر عليه لأنه يقع لمن هم خير منا ! هنالك العروة الوثقى . عروة السماء . وعلينا أن نستمسك بها لننهض من الكبوة , ونسترد الثقة والطمأنينة , ونتخذ من الزلزال بشيرا بالنصر . فنثبت ونستقر , ونقوى ونطمئن , ونسير في الطريق . .
وهذا هو التوازن الذي صاغ ذلك النموذج الفريد في صدر الإسلام . النموذج الذي يذكر عنه القرآن الكريم مواقفه الماضية وحسن بلائه وجهاده , وثباته على عهده مع الله , فمنهم من لقيه , ومنهم من ينتظر أن يلقاه:
(من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه . فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر . وما بدلوا تبديلا). .
هذا في مقابل ذلك النموذج الكريه . نموذج الذين عاهدوا الله من قبل لا يولون الأدبار . ثم ولم يوفوا بعهد الله: (وكان عهد الله مسؤولا). .
روى الإمام أحمد - بإسناده - عن ثابت قال:" عمي أنس بن النضر - رضي الله عنه - سميت به - لم يشهد مع رسول الله [ ص ] يوم بدر , فشق عليه , وقال:أول مشهد شهده رسول الله [ ص ] غبت عنه ! لئن أراني الله تعالى مشهدا فيما بعد مع رسول الله [ ص ] ليرين الله عز وجل ما أصنع . قال:فهاب أن يقول غيرها . فشهد مع رسول الله [ ص ] يوم أحد . فاستقبل سعد بن معاذ - رضي الله عنه - فقال له أنس - رضي الله عنه - يا أبا عمرو . أين واها لريح الجنة ! إني أجده دون أحد . قال:فقاتلهم حتى قتل - رضي الله عنه - قال:فوجد في جسده بضع وثمانون بين ضربة وطعنة ورمية . فقالت أخته - عمتي الربيع ابنة النضر -:فما عرفت أخي إلا ببنانه . قال:فنزلت هذه الآية: من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه . . . الخ قال:فكانوا يرون أنها نزلت فيه وفي أصحابه رضي الله عنهم . [ ورواه مسلم والترمذي والنسائي من حديث سليمان بن المغيرة ] .
وهذه الصورة الوضيئة لهذا النموذج من المؤمنين تذكر هنا تكملة لصورة الإيمان , في مقابل صورة النفاق

avatar
أحمد بدوى
سوبر ستار المنتدى

رقم العضوية : 20
عدد المساهمات : 7431
المهارة : 42884
تاريخ التسجيل : 16/04/2010
الكفاءة : 0

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: فى ظلال القرأن - للسيد صادق - صورة الأحزاب

مُساهمة من طرف أحمد بدوى في الثلاثاء سبتمبر 14, 2010 7:21 pm

لِيَجْزِيَ اللَّهُ الصَّادِقِينَ بِصِدْقِهِمْ وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ إِن شَاء أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُوراً رَّحِيماً (24) وَرَدَّ اللَّهُ الَّذِينَ كَفَرُوا بِغَيْظِهِمْ لَمْ يَنَالُوا خَيْراً وَكَفَى اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ الْقِتَالَ وَكَانَ اللَّهُ قَوِيّاً عَزِيزاً (25) وَأَنزَلَ الَّذِينَ ظَاهَرُوهُم مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مِن صَيَاصِيهِمْ وَقَذَفَ فِي قُلُوبِهِمُ الرُّعْبَ فَرِيقاً تَقْتُلُونَ وَتَأْسِرُونَ فَرِيقاً (26) وَأَوْرَثَكُمْ أَرْضَهُمْ وَدِيَارَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ وَأَرْضاً لَّمْ تَطَؤُوهَا وَكَانَ اللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيراً (27)
والضعف ونقض العهد من ذلك الفريق . لتتم المقابلة في معرض التربية بالأحداث وبالقرآن .
ويعقب عليها ببيان حكمة الابتلاء , وعاقبة النقض والوفاء ; وتفويض الأمر في هذا كله لمشيئة الله:
(ليجزي الله الصادقين بصدقهم , ويعذب المنافقين - إن شاء - أو يتوب عليهم . إن الله كان غفورا رحيما). .
ومثل هذا التعقيب يتخلل تصوير الحوادث والمشاهد - ليرد الأمر كله إلى الله , ويكشف عن حكمة الأحداث والوقائع . فليس شيء منها عبثا ولا مصادفة . إنما تقع وفق حكمة مقدرة , وتدبير قاصد . وتنتهي إلى ما شاء الله من العواقب . وفيها تتجلى رحمة الله بعباده . ورحمته ومغفرته أقرب وأكبر: (إن الله كان غفورا رحيما). .
ويختم الحديث عن الحدث الضخم بعاقبته التي تصدق ظن المؤمنين بربهم ; وضلال المنافقين والمرجفين وخطأ تصوراتهم ; وتثبت القيم الإيمانية بالنهاية الواقعية:
(ورد الله الذين كفروا بغيظهم لم ينالوا خيرا , وكفى الله المؤمنين القتال , وكان الله قويا عزيزا). .
وقد بدأت المعركة , وسارت في طريقها , وانتهت إلى نهايتها , وزمامها في يد الله , يصرفها كيف يشاء . وأثبت النص القراني هذه الحقيقة بطريقة تعبيره . فأسند إلى الله تعالى إسنادا مباشرا كل ما تم من الأحداث والعواقب , تقريرا لهذه الحقيقة , وتثبيتا لها في القلوب ; وإيضاحا للتصور الإسلامي الصحيح .
الدرس السابع:26-27 لقطة من إبادة يهود بني قريظة
ولم تدر الدائرة على المشركين من قريش وغطفان وحدهم . بل دارت كذلك على بني قريظة حلفاء المشركين من يهود:
(وأنزل الذين ظاهروهم من أهل الكتاب من صياصيهم , وقذف في قلوبهم الرعب , فريقا تقتلون وتأسرون فريقا . وأورثكم أرضهم وديارهم وأموالهم , وأرضا لم تطؤوها . وكان الله على كل شيء قديرا). .
فأما قصة هذا فتحتاج إلى شيء من إيضاح قصة اليهود مع المسلمين . .
avatar
أحمد بدوى
سوبر ستار المنتدى

رقم العضوية : 20
عدد المساهمات : 7431
المهارة : 42884
تاريخ التسجيل : 16/04/2010
الكفاءة : 0

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: فى ظلال القرأن - للسيد صادق - صورة الأحزاب

مُساهمة من طرف أحمد بدوى في الثلاثاء سبتمبر 14, 2010 7:21 pm

إن اليهود في المدينة لم يهادنوا الإسلام بعد وفوده عليهم إلا فترة قصيرة . وكان الرسول [ ص ] قد عقد معهم مهادنة أول مقدمه إليها أوجب لهم فيها النصرة والحماية مشترطا عليهم ألا يغدروا ولا يفجروا ولا يتجسسوا ولا يعينوا عدوا , ولا يمدوا يدا بأذى .
ولكن اليهود ما لبثوا أن أحسوا بخطر الدين الجديد على مكانتهم التقليدية بوصفهم أهل الكتاب الأول . وقد كانوا يتمتعون بمكانة عظيمة بين أهل يثرب بسبب هذه الصفة . كذلك أحسوا بخطر التنظيم الجديد الذي جاء به الإسلام للمجتمع بقيادة رسول الله [ ص ] فقد كانوا قبل ذلك يستغلون الخلاف القائم بين الأوس والخزرج لتكون لهم الكلمة العليا في المدينة . فلما وحد الإسلام الأوس والخزرج تحت قيادة نبيهم الكريم لم يجد اليهود الماء العكر الذي كانوا يصطادون بين الفريقين فيه !
وكانت القشة التي قصمت ظهر البعير إسلام حبرهم وعالمهم عبدالله بن سلام . ذلك أن الله شرح صدره للإسلام فأسلم وأمر أهل بيته فأسلموا معه . ولكنه إن هو أعلن إسلامه خاف أن تتقول عليه يهود . فطلب إلى رسول الله [ ص ] أن يسألهم عنه قبل أن يخبرهم بإسلامه ! فقالوا:سيدنا وابن سيدنا وحبرنا وعالمنا . فخرج عندئذ عبد الله بن سلام إليهم , وطلب منهم أن يؤمنوا بما آمن به . فوقعوا فيه , وقالوا قالة السوء , وحذروا منه أحياء اليهود . وأحسوا بالخطر الحقيقي على كيانهم الديني والسياسي . فاعتزموا الكيد لمحمد [ ص ] كيدا لا هوادة فيه .
ومنذ هذا اليوم بدأت الحرب التي لم تضع أوزارها قط حتى اليوم بين الإسلام ويهود !
لقد بدأت في أول الأمر حربا باردة , بتعبير أيامنا هذه . بدأت حرب دعاية ضد محمد - عليه الصلاة والسلام - وضد الإسلام . واتخذوا في الحرب أساليب شتى مما عرف به اليهود في تاريخهم كله . اتخذوا خطة التشكيك في رسالة محمد [ ص ] وإلقاء الشبهات حول العقيدة الجديدة . واتخذوا طريقة الدس بين بعض المسلمين وبعض . بين الأوس والخزرج مرة , وبين الأنصار والمهاجرين مرة . واتخذوا طريقة التجسس على المسلمين لحساب أعدائهم من المشركين . واتخذوا طريقة اتخاذ بطانة من المنافقين الذين يظهرون الإسلام يوقعون بواسطتهم الفتنة في صفوف المسلمين . . و أخيرا أسفروا عن وجوههم واتخذوا طريق التأليب على المسلمين , كالذي حدث في غزوة الأحزاب . .
وكانت أهم طوائفهم بني قينقاع , وبني النضير , وبني قريظة . وكان لكل منها شأن مع رسول الله [ ص ] ومع المسلمين .
فأما بنو قينقاع وكانوا أشجع يهود , فقد حقدوا على المسلمين انتصارهم ببدر ; وأخذوا يتحرشون بهم ويتنكرون للعهد الذي بينهم وبين رسول الله [ ص ] خيفة أن يستفحل أمره فلا يعودون يملكون مقاومته , بعدما انتصر على قريش في أول اشتباك بينه وبينهم .
avatar
أحمد بدوى
سوبر ستار المنتدى

رقم العضوية : 20
عدد المساهمات : 7431
المهارة : 42884
تاريخ التسجيل : 16/04/2010
الكفاءة : 0

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: فى ظلال القرأن - للسيد صادق - صورة الأحزاب

مُساهمة من طرف أحمد بدوى في الثلاثاء سبتمبر 14, 2010 7:22 pm

وقد ذكر ابن هشام في السيرة عن طريق ابن اسحاق ما كان من أمرهم قال:
وكان من حديث بني قينقاع أن رسول الله [ ص ] جمعهم بسوق بني قينقاع ثم قال:" يا معشر يهود , احذروا من الله مثل ما نزل بقريش من النقمة , وأسلموا , فإنكم قد عرفتم أني نبي مرسل , تجدون ذلك في كتابكم وعهد الله إليكم " قالوا:يا محمد , إنك ترى أنا قومك , لا يغرنك أنك لقيت قوما لا علم لهم بالحرب , فأصبت منهم فرصة . إنا والله لئن حاربناك لتعلمن أنا نحن الناس .
وذكر ابن هشام عن طريق عبد الله بن جعفر قال:
كان من أمر بني قينقاع أن امرأة من العرب قدمت بحلب لها فباعته بسوق بني قينقاع , وجلست إلى صائغ بها , فجعلوا يريدونها على كشف وجهها فأبت , فعمد الصائغ إلى طرف ثوبها , فعقده إلى ظهرها , فلما قامت انكشفت سوءتها , فضحكوا بها , فصاحت . فوثب رجل من المسلمين على الصائغ فقتله , وكان يهوديا , وشدت يهود على المسلم فقتلوه , فاستصرخ أهل المسلم المسلمين على اليهود , فغضب المسلمون , فوقع الشر بينهم وبين بني قينقاع .
وأكمل ابن إسحاق سياق الحادث قال:
فحاصرهم رسول الله [ ص ] حتى نزلوا على حكمه , فقام عبد الله بن أبي بن سلول , حين أمكنه الله منهم , فقال:يا محمد , أحسن في موالي - وكانوا حلفاء الخزرج - قال:فأبطأ عليه رسول الله [ ص ] فقال:يا محمد أحسن في موالي . قال:فأعرض عنه . فأدخل يده في جيب درع رسول الله [ ص ] فقال له رسول الله [ ص ] أرسلني . وغضب رسول الله [ ص ] حتى رأوا لوجهه ظللا . ثم قال:ويحك ! أرسلني . قال:لا والله لا أرسلك حتى تحسن في موالي . أربع مائة حاسر . وثلاث مائة دارع , قد منعوني من الأحمر والأسود . تحصدهم في غداة واحدة .إني والله امرؤ أخشى الدوائر . فقال رسول الله [ ص ] هم لك .
وكان عبد الله بن أبي لا يزال صاحب شأن في قومه . فقبل رسول الله [ ص ] شفاعته في بني قينقاع على أن يجلوا عن المدينة , وأن يأخذوا معهم أموالهم عدا السلاح . وبذلك تخلصت المدينة من قطاع يهودي ذي قوة عظيمة .
وأما بنو النضير , فإن رسول الله [ ص ] خرج إليهم في سنة أربع بعد غزوة أحد يطلب مشاركتهم في دية قتيلين حسب المعاهدة التي كانت بينه وبينهم . فلما أتاهم قالوا:نعم يا أبا القاسم , نعينك على ما أحببت مما استعنت بنا عليه . ثم خلا بعضهم ببعض فقالوا:إنكم لن تجدوا الرجل على مثل حاله هذه - ورسول الله [ ص ] إلى جنب جدار من بيوتهم قاعد - فمن رجل يعلو على هذا البيت , فيلقي عليه صخرة فيريحنا منه ?
avatar
أحمد بدوى
سوبر ستار المنتدى

رقم العضوية : 20
عدد المساهمات : 7431
المهارة : 42884
تاريخ التسجيل : 16/04/2010
الكفاءة : 0

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: فى ظلال القرأن - للسيد صادق - صورة الأحزاب

مُساهمة من طرف أحمد بدوى في الثلاثاء سبتمبر 14, 2010 7:22 pm

ثم أخذوا في تنفيذ هذه المؤامرة الدنيئة , فألهم رسول الله [ ص ] ما كان من أمرهم فقام وخرج راجعا إلى المدينة , وأمر بالتهيؤ لحربهم . فتحصنوا منه في الحصون . وأرسل إليهم عبد الله بن أبي ابن سلول [ رأس النفاق ] أن اثبتوا وتمنعوا , فإنا لن نسلمكم . إن قوتلتم قاتلنا معكم , وإن أخرجتم خرجنا معكم . ولكن المنافقين لم يفوا بعهدهم . وقذف الله الرعب في قلوب بني النضير فاستسلموا بلا حرب ولا قتال . وسألوا رسول الله [ ص ] أن يجليهم , ويكف عن دمائهم , على أن لهم ما حملت الإبل من أموالهم إلا السلاح . ففعل . فخرجوا إلى خيبر , ومنهم من سار إلى الشام . و من أشرافهم - ممن سار إلى خيبر - سلام بن أبي الحقيق , وكنانة بن الربيع بن أبي الحقيق , وحيي بن أخطب . . هؤلاء الذين كان لهم ذكر في تأليب مشركي قريش وغطفان في غزوة الأحزاب .
والآن نجيء إلى غزوة بني قريظة . وقد مر من شأنهم في غزوة الأحزاب أنهم كانوا إلبا على المسلمين مع المشركين , بتحريض من زعماء بني النضير , وحيي بن أخطب على رأسهم . وكان نقض بني قريظة لعهدهم مع رسول الله [ ص ] في هذا الظرف أشق على المسلمين من هجوم الأحزاب من خارج المدينة .
ومما يصور جسامة الخطر الذي كان يتهدد المسلمين , والفزع الذي أحدثه نقض قريظة للعهد ما روي من أن رسول الله [ ص ] حين انتهى إليه الخبر , بعث سعد بن معاذ سيد الأوس , وسعد بن عبادة سيد الخزرج , ومعهما عبدالله بن رواحة , وخوات بن جبير - رضي الله عنهم - فقال " انطلقوا حتى تنظروا أحق ما بلغنا عن هؤلاء القوم أم لا ? فإن كان حقا فالحنوا لي لحنا أعرفه ولا تفتوا في أعضاد الناس . وإن كانوا على الوفاء فيما بيننا وبينهم فاجهروا به للناس " . . [ مما يصور ما كان يتوقعه [ ص ] من وقع الخبر في النفوس ] .
فخرجوا حتى أتوهم , فوجدوهم على أخبث ما بلغهم عنهم . نالوا من رسول الله [ ص ] وقالوا:من رسول الله ? لا عهد بيننا وبين محمد ولا عقد ! . . ثم رجع الوفد فأبلغوا رسول الله [ ص ] بالتلميح لا بالتصريح . فقال رسول الله [ ص ]:" الله أكبر . أبشروا يا معشر المسلمين " . . [ تثبيتا للمسلمين من وقع الخبر السيئ أن يشيع في الصفوف ] .
ويقول ابن إسحاق:وعظم عند ذلك البلاء ; واشتد الخوف , وأتاهم عدوهم من فوقهم ومن أسفل منهم . حتى ظن المؤمنون كل ظن , ونجم النفاق من بعض المنافقين . . الخ .
فهكذا كان الأمر إبان معركة الأحزاب .
فلما أيد الله تعالى نبيه بنصره , ورد أعداءه بغيظهم لم ينالوا خيرا ; وكفى الله المؤمنين القتال . . رجع النبي [ ص ] إلى المدينة منصورا , ووضع الناس السلاح , فبينما رسول الله [ ص ] يغتسل من وعثاء المرابطة , في بيت أم سلمة - رضي الله عنها - إذ تبدى له جبريل - عليه السلام - فقال:" أوضعت السلاح يا رسول
avatar
أحمد بدوى
سوبر ستار المنتدى

رقم العضوية : 20
عدد المساهمات : 7431
المهارة : 42884
تاريخ التسجيل : 16/04/2010
الكفاءة : 0

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: فى ظلال القرأن - للسيد صادق - صورة الأحزاب

مُساهمة من طرف أحمد بدوى في الثلاثاء سبتمبر 14, 2010 7:23 pm

الله ? قال [ ص ]:" نعم " . قال:" ولكن الملائكة لم تضع أسلحتها ! وهذا أوان رجوعي من طلب القوم " . ثم قال:" إن الله تبارك وتعالى يأمرك أن تنهض إلى بني قريظة " - وكانت على أميال من المدينة - . وذلك بعد صلاة الظهر . وقال [ ص ]:" لا يصلين أحدكم العصر إلا في بني قريظة " . فسار الناس في الطريق , فأدركتهم الصلاة في الطريق , فصلى بعضهم في الطريق , وقالوا:لم يرد رسول الله [ ص ] إلا تعجيل المسير . وقال آخرون:لا نصليها إلا في بني قريظة . فلم يعنف واحدا من الفريقين .
وتبعهم رسول الله [ ص ] وقد استخلف على المدينة ابن أم مكتوم [ صاحب عبس وتولى أن جاءه الأعمى . . . ] رضي الله عنه - وأعطى الراية لعلي بن أبي طالب - رضي الله عنه - ثم نازلهم رسول الله [ ص ] وحاصرهم خمسا وعشرين ليلة . فلما طال عليهم الحال نزلوا على حكم سعد بن معاذ سيد الأوس - رضي الله عنه - لأنهم كانوا حلفاءهم في الجاهلية . واعتقدوا أنه يحسن إليهم في ذلك كما فعل عبد الله بن أبي بن سلول في مواليه بني قينقاع حتى استطلقهم من رسول الله [ ص ] فظن هؤلاء أن سعدا سيفعل فيهم كما فعل ابن أبي في أولئك . ولم يعلموا أن سعدا - رضي الله عنه - كان قد أصابه سهم في أكحله [ وهو عرق رئيسي في الذراع لا يرقأ إذا قطع ] أيام الخندق فكواه رسول الله [ ص ] في أكحله , وأنزله في قبة في المسجد ليعوده من قريب وقال سعد - رضي الله عنه - فيما دعا به:اللهم إن كنت أبقيت من حرب قريش شيئا فأبقنا لها وإن كنت وضعت الحرب بيننا وبينهم فافجرها ولا تمتني حتى تقر عيني من بني قريظة . فاستجاب الله تعالى دعاءه . وقدر عليهم أن ينزلوا على حكمه باختيارهم , طلبا من تلقاء أنفسهم .
فعند ذلك استدعاه رسول الله [ ص ] من المدينة ليحكم فيهم . فلما أقبل - وهو راكب على حمار قد وطأوا له عليه - جعل الأوس يلوذون به , يقولون:يا سعد إنهم مواليك , فأحسن عليهم ويرققونه عليهم ويعطفونه . وهو ساكت لا يرد عليهم فلما أكثروا عليه قال - رضي الله عنه -:لقد آن لسعد ألا تأخذه في الله لومة لائم . فعرفوا أنه غير مستبقيهم !
فلما دنا من الخيمة التي فيها رسول الله [ ص ] قال رسول الله:" قوموا إلى سيدكم " فقام إليه المسلمون فأنزلوه إعظاما وإكراما واحتراما له في محل ولايته , ليكون أنفذ لحكمه فيهم .
فلما جلس قال له رسول الله [ ص ]:" إن هؤلاء - وأشار إليهم - قد نزلوا على حكمك . فاحكم فيهم بما شئت " فقال - رضي الله عنه -:وحكمي نافذ عليهم ? قال [ ص ]:" نعم " . قال:وعلى من في هذه الخيمة ? قال:" نعم " . قال:وعلى من ها هنا [ وأشار إلى الجانب الذي فيه رسول الله [ ص ] وهو معرض بوجهه عن رسول الله [ ص ] إجلالا وإكراما وإعظاما ] . فقال رسول الله [ ص ]:" نعم " . فقال - رضي الله عنه -:إني أحكم أن تقتل مقاتلتهم , وتسبى ذريتهم وأموالهم . فقال له رسول الله [ ص ]:" لقد حكمت بحكم الله تعالى من فوقسبعة أرقعة " [ أي سماوات ] .
avatar
أحمد بدوى
سوبر ستار المنتدى

رقم العضوية : 20
عدد المساهمات : 7431
المهارة : 42884
تاريخ التسجيل : 16/04/2010
الكفاءة : 0

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: فى ظلال القرأن - للسيد صادق - صورة الأحزاب

مُساهمة من طرف أحمد بدوى في الثلاثاء سبتمبر 14, 2010 7:25 pm

ثم أمر رسول الله [ ص ] بالأخاديد فخدت في الأرض , وجيء بهم مكتفين , فضرب أعناقهم . وكانوا ما بين السبع مائة , والثماني مائة . وسبي من لم ينبت [ كناية عن البلوغ ] مع النساء والأموال . وفيهم حيي بن أخطب . وكان قد دخل معهم في حصنهم كما عاهدهم .
ومنذ ذلك اليوم ذلت يهود , وضعفت حركة النفاق في المدينة ; وطأطأ المنافقون رؤوسهم , وجبنوا عن كثير مما كانوا يأتون . وتبع هذا وذلك أن المشركين لم يعودوا يفكرون في غزو المسلمين , بل أصبح المسلمون هم الذين يغزونهم . حتى كان فتح مكة والطائف . ويمكن أن يقال:إنه كان هناك تلازم بين حركات اليهود وحركات المنافقين وحركات المشركين . وإن طرد اليهود من المدينة قد أنهى هذا التلازم , وإنه كان فارقا واضحا بين عهدين في نشأة الدولة الإسلامية واستقرارها .
فهذا مصداق قول الله سبحانه:
(وأنزل الذين ظاهروهم من أهل الكتاب من صياصيهم , وقذف في قلوبهم الرعب , فريقا تقتلون وتأسرون فريقا . وأورثكم أرضهم وديارهم وأموالهم وأرضا لم تطؤوها . وكان الله على كل شيء قديرا).
والصياصي:الحصون . و الأرض التي ورثها المسلمون ولم يطؤوها , ربما كانت أرضا مملوكة لبني قريظة خارج محلتهم . وقد آلت للمسلمين فيما آل إليهم من أموالهم . وربما كانت إشارة إلى تسليم بني قريظة أرضهم بغير قتال . ويكون الوطء معناه الحرب التي توطأ فيها الأرض .
(وكان الله على كل شيء قديرا). .
فهذا هو التعقيب المنتزع من الواقع ; وهو التعقيب الذي يرد الأمر كله إلى الله . وقد مضى السياق في عرض المعركة كلها يرد الأمر كله إلى الله . ويسند الأفعال فيها إلى الله مباشرة . تثبيتا لهذه الحقيقة الكبيرة , التي يثبتها الله في قلوب المسلمين بالأحداث الواقعة , وبالقرآن بعد الأحداث , ليقوم عليها التصور الإسلامي في النفوس .
وهكذا يتم استعراض ذلك الحادث الضخم . وقد اشتمل على السنن والقيم والتوجيهات والقواعد التي جاء القرآن ليقيمها في قلوب الجماعة المسلمة وفي حياتها على السواء .
وهكذا تصبح الأحداث مادة للتربية ; ويصبح القرآن دليلا وترجمانا للحياة وأحداثها , ولاتجاهها وتصوراتها . وتستقر القيم , وتطمئن القلوب , بالابتلاء وبالقرآن سواء !
انتهى الجزء الحادي والعشرون ويليه الجزء الثاني والعشرون
مبدوءا بقوله تعالىSadيا أيها النبي قل لأزواجك . . .)
avatar
أحمد بدوى
سوبر ستار المنتدى

رقم العضوية : 20
عدد المساهمات : 7431
المهارة : 42884
تاريخ التسجيل : 16/04/2010
الكفاءة : 0

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: فى ظلال القرأن - للسيد صادق - صورة الأحزاب

مُساهمة من طرف أحمد بدوى في الثلاثاء سبتمبر 14, 2010 7:25 pm

يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ إِن كُنتُنَّ تُرِدْنَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا فَتَعَالَيْنَ أُمَتِّعْكُنَّ وَأُسَرِّحْكُنَّ سَرَاحاً جَمِيلاً (28) وَإِن كُنتُنَّ تُرِدْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالدَّارَ الْآخِرَةَ فَإِنَّ اللَّهَ أَعَدَّ لِلْمُحْسِنَاتِ مِنكُنَّ أَجْراً عَظِيماً (29) يَا نِسَاء النَّبِيِّ مَن يَأْتِ مِنكُنَّ بِفَاحِشَةٍ مُّبَيِّنَةٍ يُضَاعَفْ لَهَا الْعَذَابُ ضِعْفَيْنِ وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيراً (30) وَمَن يَقْنُتْ مِنكُنَّ لِلَّهِ وَرَسُولِهِ وَتَعْمَلْ صَالِحاً نُّؤْتِهَا أَجْرَهَا مَرَّتَيْنِ وَأَعْتَدْنَا لَهَا رِزْقاً كَرِيماً (31) يَا نِسَاء النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِّنَ النِّسَاء إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلاً مَّعْرُوفاً (32)
الوحدة الثالثة:28 - 35 الموضوع:توجيهات لزوجات النبي وباقي المسلمات
هذا الدرس الثالث في سورة الأحزاب خاص بأزواج النبي [ ص ] فيما عدا الاستطراد الأخير لبيان جزاء المسلمين كافة والمسلمات - ولقد سبق في أوائل السورة تسميتهن (أمهات المؤمنين). ولهذه الأمومة تكاليفها . و للمرتبة السامية التي استحققن بها هذه الصفة تكاليفها . و لمكانتهن من رسول الله [ ص ] تكاليفها . وفي هذا الدرس بيان لشيء من هذه التكاليف ; وإقرار للقيم التي أراد الله لبيت النبوة الطاهر أن يمثلها , وأن يقوم عليها , وأن يكون فيها منارة يهتدي بها السالكون .
الدرس الأول:28 - 29 دعوة النبي لتخيير نسائه
(يا أيها النبي , قل لأزواجك:إن كنتن تردن الحياة الدنيا وزينتها فتعالين أمتعكن وأسرحكن سراحا جميلا . وإن كنتن تردن الله ورسوله والدار الآخرة , فإن الله أعد للمحسنات منكن أجرا عظيما). .
لقد اختار النبي [ ص ] لنفسه ولأهل بيته معيشة الكفاف , لا عجزا عن حياة المتاع , فقد عاش حتى فتحت له الأرض , وكثرت غنائمها , وعم فيؤها , واغتنى من لم يكن له من قبل مال ولا زاد ! ومع هذا فقد كان الشهر يمضي ولا توقد في بيوته نار . مع جوده بالصدقات والهبات والهدايا . ولكن ذلك كان اختيارا للاستعلاء على متاع الحياة الدنيا ورغبة خالصة فيما عند الله . رغبة الذي يملك ولكنه يعف ويستعليويختار . . ولم يكن رسول الله [ ص ] مكلفا من عقيدته ولا من شريعته أن يعيش مثل هذه المعيشة التي أخذ بها نفسه وأهل بيته , فلم تكن الطيبات محرمة في عقيدته وشريعته ; ولم يحرمها على نفسه حين كانت تقدم إليه عفوا بلا تكلف , وتحصل بين يديه مصادفة واتفاقا , لا جريا وراءها ولا تشهيا لها , ولا انغماسا فيها ولا انشغالا بها . . ولم يكلف أمته كذلك أن تعيش عيشته التي اختارها لنفسه , إلا أن يختارها من يريد , استعلاء على اللذائذ والمتاع , وانطلاقا من ثقلتها إلى حيث الحرية التامة من رغبات النفس وميولها .
ولكن نساء النبي [ ص ] كن نساء , من البشر , لهن مشاعر البشر . وعلى فضلهن وكرامتهن وقربهن من ينابيع النبوة الكريمة , فإن الرغبة الطبيعية في متاع الحياة ظلت حية في نفوسهن . فلما أن رأين السعة والرخاء بعدما أفاض الله على رسوله وعلى المؤمنين راجعن النبي [ ص ] في أمر النفقة . فلم يستقبل هذه
avatar
أحمد بدوى
سوبر ستار المنتدى

رقم العضوية : 20
عدد المساهمات : 7431
المهارة : 42884
تاريخ التسجيل : 16/04/2010
الكفاءة : 0

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: فى ظلال القرأن - للسيد صادق - صورة الأحزاب

مُساهمة من طرف أحمد بدوى في الثلاثاء سبتمبر 14, 2010 7:26 pm

المراجعة بالترحيب , إنما استقبلها بالأسى وعدم الرضى ; إذ كانت نفسه [ ص ] ترغب في أن تعيش فيما اختاره لها من طلاقة وارتفاع ورضى ; متجردة من الانشغال بمثل ذلك الأمر والاحتفال به أدنى احتفال ; وأن تظل حياته وحياة من يلوذون به على ذلك الأفق السامي الوضيء المبرأ من كل ظل لهذه الدنيا وأوشابها . لا بوصفه حلالا وحراما - فقد تبين الحلال والحرام - ولكن من ناحية التحرر والانطلاق والفكاك من هواتف هذه الأرض الرخيصة !
ولقد بلغ الأسى برسول الله [ ص ] من مطالبة نسائه له بالنفقة أن احتجب عن أصحابه . وكان احتجابه عنهم أمرا صعبا عليهم يهون كل شيء دونه . وجاءوا فلم يؤذن لهم . روى الإمام أحمد - بإسناده - عن جابر - رضي الله عنه - قال:أقبل أبو بكر - رضي الله عنه - يستأذن على رسول الله [ ص ] والناس ببابه جلوس , والنبي [ ص ] جالس , فلم يؤذن له . ثم أقبل عمر - رضي الله عنه - فاستأذن فلم يؤذن له . ثم أذن لأبي بكر وعمر - رضي الله عنهما - فدخلا , والنبي [ ص ] جالس وحوله نساؤه , وهو [ ص ] ساكت . فقال عمر - رضي الله عنه -:لأكلمن النبي [ ص ] لعله يضحك . فقال عمر - رضي الله عنه - يا رسول الله لو رأيت ابنة زيد - امرأة عمر - سألتني النفقة آنفا فوجأت عنقها ! فضحك النبي [ ص ] حتى بدت نواجذه , وقال:" هن حولي يسألنني النفقة " ! فقام أبو بكر - رضي الله عنه - إلى عائشة ليضربها , وقام عمر - رضي الله عنه - إلى حفصة , كلاهما يقولان:تسألان النبي [ ص ] ما ليس عنده ?! فنهاهما الرسول [ ص ] فقلن:والله لا نسأل رسول الله [ ص ] بعد هذا المجلس ما ليس عنده . . قال:وأنزل الله عز وجل الخيار , فبدأ بعائشة - رضي الله عنها - فقال:" إني أذكر لك أمرا ما أحب أن تعجلي فيه حتى تستأمري أبويك " قالت:وما هو ? قال:فتلا عليها (يا أيها النبي قل لأزواجك). . الآية . قالت عائشة - رضي الله عنها -:أفيك أستأمر أبوي ? بل أختار الله تعالى ورسوله . وأسألك ألا تذكر لامرأة من نسائك ما اخترت . فقال [ ص ] " إن الله تعالى لم يبعثني معنفا , ولكن بعثني معلما ميسرا . لا تسألني امرأة منهن عما اخترت إلا أخبرتها " .
وفي رواية البخاري - بإسناده - عن أبي سلمة بن عبد الرحمن:أن عائشة - رضي الله عنها - زوج النبي [ ص ] أخبرته أن رسول الله [ ص ] جاءها حين أمره الله تعالى أن يخيرأزواجه . قالت:فبدأ بي رسول الله [ ص ] فقال:" إني ذاكر لك أمرا فلا عليك أن لا تستعجلي حتى تستأمري أبويك " - وقد علم أن أبوي لم يكونا يأمراني بفراقه - قالت:ثم قال:" إن الله تعالى قال: (يا أيها النبي قل لأزواجك)إلى تمام الآيتين " . فقلت له:ففي أي هذا أستأمر أبوي ? فإني أريد الله ورسوله والدار الآخرة .
لقد جاء القرآن الكريم ليحدد القيم الأساسية في تصور الإسلام للحياة . هذه القيم التي ينبغي أن تجد ترجمتها الحية في بيت النبي [ ص ] وحياته الخاصة ; وأن تتحقق في أدق صورة وأوضحها في هذا البيت الذي كان - وسيبقى - منارة للمسلمين وللإسلام حتى يرث الله الأرض ومن عليها .
avatar
أحمد بدوى
سوبر ستار المنتدى

رقم العضوية : 20
عدد المساهمات : 7431
المهارة : 42884
تاريخ التسجيل : 16/04/2010
الكفاءة : 0

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: فى ظلال القرأن - للسيد صادق - صورة الأحزاب

مُساهمة من طرف أحمد بدوى في الثلاثاء سبتمبر 14, 2010 7:26 pm

المراجعة بالترحيب , إنما استقبلها بالأسى وعدم الرضى ; إذ كانت نفسه [ ص ] ترغب في أن تعيش فيما اختاره لها من طلاقة وارتفاع ورضى ; متجردة من الانشغال بمثل ذلك الأمر والاحتفال به أدنى احتفال ; وأن تظل حياته وحياة من يلوذون به على ذلك الأفق السامي الوضيء المبرأ من كل ظل لهذه الدنيا وأوشابها . لا بوصفه حلالا وحراما - فقد تبين الحلال والحرام - ولكن من ناحية التحرر والانطلاق والفكاك من هواتف هذه الأرض الرخيصة !
ولقد بلغ الأسى برسول الله [ ص ] من مطالبة نسائه له بالنفقة أن احتجب عن أصحابه . وكان احتجابه عنهم أمرا صعبا عليهم يهون كل شيء دونه . وجاءوا فلم يؤذن لهم . روى الإمام أحمد - بإسناده - عن جابر - رضي الله عنه - قال:أقبل أبو بكر - رضي الله عنه - يستأذن على رسول الله [ ص ] والناس ببابه جلوس , والنبي [ ص ] جالس , فلم يؤذن له . ثم أقبل عمر - رضي الله عنه - فاستأذن فلم يؤذن له . ثم أذن لأبي بكر وعمر - رضي الله عنهما - فدخلا , والنبي [ ص ] جالس وحوله نساؤه , وهو [ ص ] ساكت . فقال عمر - رضي الله عنه -:لأكلمن النبي [ ص ] لعله يضحك . فقال عمر - رضي الله عنه - يا رسول الله لو رأيت ابنة زيد - امرأة عمر - سألتني النفقة آنفا فوجأت عنقها ! فضحك النبي [ ص ] حتى بدت نواجذه , وقال:" هن حولي يسألنني النفقة " ! فقام أبو بكر - رضي الله عنه - إلى عائشة ليضربها , وقام عمر - رضي الله عنه - إلى حفصة , كلاهما يقولان:تسألان النبي [ ص ] ما ليس عنده ?! فنهاهما الرسول [ ص ] فقلن:والله لا نسأل رسول الله [ ص ] بعد هذا المجلس ما ليس عنده . . قال:وأنزل الله عز وجل الخيار , فبدأ بعائشة - رضي الله عنها - فقال:" إني أذكر لك أمرا ما أحب أن تعجلي فيه حتى تستأمري أبويك " قالت:وما هو ? قال:فتلا عليها (يا أيها النبي قل لأزواجك). . الآية . قالت عائشة - رضي الله عنها -:أفيك أستأمر أبوي ? بل أختار الله تعالى ورسوله . وأسألك ألا تذكر لامرأة من نسائك ما اخترت . فقال [ ص ] " إن الله تعالى لم يبعثني معنفا , ولكن بعثني معلما ميسرا . لا تسألني امرأة منهن عما اخترت إلا أخبرتها " .
وفي رواية البخاري - بإسناده - عن أبي سلمة بن عبد الرحمن:أن عائشة - رضي الله عنها - زوج النبي [ ص ] أخبرته أن رسول الله [ ص ] جاءها حين أمره الله تعالى أن يخيرأزواجه . قالت:فبدأ بي رسول الله [ ص ] فقال:" إني ذاكر لك أمرا فلا عليك أن لا تستعجلي حتى تستأمري أبويك " - وقد علم أن أبوي لم يكونا يأمراني بفراقه - قالت:ثم قال:" إن الله تعالى قال: (يا أيها النبي قل لأزواجك)إلى تمام الآيتين " . فقلت له:ففي أي هذا أستأمر أبوي ? فإني أريد الله ورسوله والدار الآخرة .
لقد جاء القرآن الكريم ليحدد القيم الأساسية في تصور الإسلام للحياة . هذه القيم التي ينبغي أن تجد ترجمتها الحية في بيت النبي [ ص ] وحياته الخاصة ; وأن تتحقق في أدق صورة وأوضحها في هذا البيت الذي كان - وسيبقى - منارة للمسلمين وللإسلام حتى يرث الله الأرض ومن عليها .
avatar
أحمد بدوى
سوبر ستار المنتدى

رقم العضوية : 20
عدد المساهمات : 7431
المهارة : 42884
تاريخ التسجيل : 16/04/2010
الكفاءة : 0

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: فى ظلال القرأن - للسيد صادق - صورة الأحزاب

مُساهمة من طرف أحمد بدوى في الثلاثاء سبتمبر 14, 2010 7:27 pm

ونزلت آيتا التخيير تحددان الطريق . فإما الحياة الدنيا وزينتها , وإما الله ورسوله والدار الآخرة . فالقلب الواحد لا يسع تصورين للحياة . وما جعل الله لرجل من قلبين في جوفه .
وقد كانت نساء النبي [ ص ] قد قلن:والله لا نسأل رسول الله [ ص ] بعد هذا المجلس ما ليس عنده . فنزل القرآن ليقرر أصل القضية . فليست المسألة أن يكون عنده أو لا يكون . إنما المسألة هي اختيار الله ورسوله والدار الآخرة كلية , أو اختيار الزينة والمتاع . سواء كانت خزائن الأرض كلها تحت أيديهن أم كانت بيوتهن خاوية من الزاد . وقد اخترن الله ورسوله والدار الآخرة اختيارا مطلقا بعد هذا التخيير الحاسم . وكن حيث تؤهلن مكانتهن من رسول الله [ ص ] وفي ذلك الأفق العالي الكريم اللائق ببيت الرسول العظيم . وفي بعض الروايات أن النبي [ ص ] فرح بهذا الاختيار .
ونحب أن نقف لحظات أمام هذا الحادث نتدبره من بعض زواياه .
إنه يحدد التصور الإسلامي الواضح للقيم ; ويرسم الطريق الشعوري للإحساس بالدنيا والآخرة . ويحسم في القلب المسلم كل أرجحة وكل لجلجة بين قيم الدنيا وقيم الآخرة ; بين الاتجاه إلى الأرض والاتجاه إلى السماء . ويخلص هذا القلب من كل وشيجة غريبة تحول بينه وبين التجرد لله والخلوص له وحده دون سواه .
هذا من جانب ومن الجانب الآخر يصور لنا هذا الحادث حقيقة حياة رسول الله [ ص ] والذين عاشوا معه واتصلوا به . وأجمل ما في هذه الحقيقة أن تلك الحياة كانت حياة إنسان وحياة ناس من البشر ; لم يتجردوا من بشريتهم ومشاعرهم وسماتهم الإنسانية . مع كل تلك العظمة الفريدة البالغة التي ارتفعوا إليها ; ومع كل هذا الخلوص لله والتجرد مما عداه . فالمشاعر الإنسانية والعواطف البشرية لم تمت في تلك النفوس . ولكنها ارتفعت , وصفت من الأوشاب . ثم بقيت لها طبيعتها البشرية الحلوة , ولم تعوق هذه النفوس عن الارتفاع إلى أقصى درجات الكمال المقدر للإنسان .
وكثيرا ما نخطئ نحن حين نتصور للنبي [ ص ] ولصحابته - رضوان الله عليهم - صورة غير حقيقية , أو غير كاملة , نجردهم فيها من كل المشاعر والعواطف البشرية , حاسبين أننا نرفعهم بهذا وننزههم عما نعده نحن نقصا وضعفا !
وهذا الخطأ يرسم لهم صورة غير واقعية , صورة ملفعة بهالات غامضة لا نتبين من خلالها ملامحهم الإنسانية الأصيلة . ومن ثم تنقطع الصلة البشرية بيننا وبينهم . وتبقى شخوصهم في حسنا بين تلك الهالات أقرب إلى الأطياف التي لا تلمس ولا تتماسك في الأيدي ! ونشعر بهم كما لو كانوا خلقا آخر غيرنا . . ملائكة أو خلقا مثلهم مجردا من مشاعر البشر وعواطفهم على كل حال ! ومع شفافية هذه الصورة الخيالية فإنهاتبعدهم عن محيطنا , فلا نعود نتأسى بهم أو نتأثر . يأسا من إمكان التشبه بهم أو الاقتداء العملي في الحياة الواقعية . وتفقد السيرة بذلك أهم عنصر محرك , وهو استجاشة مشاعرنا للأسوة والتقليد . وتحل
avatar
أحمد بدوى
سوبر ستار المنتدى

رقم العضوية : 20
عدد المساهمات : 7431
المهارة : 42884
تاريخ التسجيل : 16/04/2010
الكفاءة : 0

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: فى ظلال القرأن - للسيد صادق - صورة الأحزاب

مُساهمة من طرف أحمد بدوى في الثلاثاء سبتمبر 14, 2010 7:27 pm

محلها الروعة والانبهار , اللذان لا ينتجان إلا شعورا مبهما غامضا سحريا ليس له أثر عملي في حياتنا الواقعية . . ثم نفقد كذلك التجاوب الحي بيننا وبين هذه الشخصيات العظيمة . لأن التجاوب إنما يقع نتيجة لشعورنا بأنهم بشر حقيقيون , عاشوا بعواطف ومشاعر وانفعالات حقيقية من نوع المشاعر والعواطف والانفعالات التي نعانيها نحن . ولكنهم هم ارتقوا بها وصفوها من الشوائب التي تخالج مشاعرنا .
وحكمة الله واضحة في أن يختار رسله من البشر , لا من الملائكة ولا من أي خلق آخر غير البشر . كي تبقى الصلة الحقيقية بين حياة الرسل وحياة أتباعهم قائمة ; وكي يحس أتباعهم أن قلوبهم كانت تعمرها عواطف ومشاعر من جنس مشاعر البشر وعواطفهم , وإن صفت ورفت وارتقت . فيحبوهم حب الإنسان للإنسان ; ويطمعوا في تقليدهم تقليد الإنسان الصغير للإنسان الكبير .
وفي حادث التخيير نقف أمام الرغبة الطبيعية في نفوس نساء النبي [ ص ] في المتاع ; كما نقف أمام صورة الحياة البيتية للنبي [ ص ] ونسائه رضي الله عنهن - وهن أزواج يراجعن زوجهن في أمر النفقة ! فيؤذيه هذا , ولكنه لا يقبل من أبي بكر وعمر - رضي الله عنهما - أن يضربا عائشة وحفصة على هذه المراجعة . فالمسألة مسألة مشاعر وميول بشرية , تصفى وترفع , ولكنها لا تخمد ولا تكبت ! ويظل الأمر كذلك حتى يأتيه أمر الله بتخيير نسائه . فيخترن الله ورسوله والدار الآخرة , اختيارا لا إكراه فيه ولا كبت ولا ضغط ; فيفرح قلب رسول الله [ ص ] بارتفاع قلوب أزواجه إلى هذا الأفق السامي الوضيء .
ونقف كذلك أمام تلك العاطفة البشرية الحلوة في قلب رسول الله [ ص ] وهو يحب عائشة حبا ظاهرا ; ويحب لها أن ترتفع إلى مستوى القيم التي يريدها الله له ولأهل بيته فيبدأ بها في التخيير ; ويريد أن يساعدها على الارتفاع والتجرد ; فيطلب إليها ألا تعجل في الأمر حتى تستشير أبويها - وقد علم أنهما لم يكونا يأمرانها بفراقه كما قالت - وهذه العاطفة الحلوة في قلب النبي [ ص ] لا تخطئ عائشة - رضي الله عنها - من جانبها في إدراكها ; فتسرها وتحفل بتسجيلها في حديثها . ومن خلال هذا الحديث يبدو النبي [ ص ] إنسانا يحب زوجه الصغيرة , فيحب لها أن ترتفع إلى أفقه الذي يعيش فيه ; وتبقى معه على هذا الأفق , تشاركه الشعور بالقيم الأصيلة في حسه , والتي يريدها له ربه ولأهل بيته . كذلك تبدو عائشة - رضي الله عنها - إنسانة يسرها أن تكون مكينة في قلب زوجها ; فتسجل بفرح حرصه عليها , وحبه لها , ورغبته في أن تستعين بأبويها على اختيار الأفق الأعلى فتبقى معه على هذا الأفق الوضيء . ثم نلمح مشاعرها الأنثوية كذلك , وهي تطلب إليه ألا يخبر أزواجه الأخريات أنها اختارته حين يخيرهن ! وما في هذا الطلب من رغبة في أن يظهر تفردها في هذا الاختيار , وميزتها على بقية نسائه , أو على بعضهن في هذا المقام ! . . وهنا نلمح عظمة النبوة من جانب آخر في رد رسول الله [ ص ] وهو يقول لها:" إن الله تعالى لم يبعثني معنفا , ولكن بعثني معلما ميسرا . لا تسألني واحدة منهن عما اخترت إلا أخبرتها " . . فهو لا يود أن يحجب عن إحدى نسائه ما قد يعينها على الخير ; ولا يمتحنها امتحان التعمية والتعسير ; بل يقدم العون لكل من تريد العون . كي ترتفع على نفسها , وتتخلص من جواذب الأرض ومغريات المتاع !
avatar
أحمد بدوى
سوبر ستار المنتدى

رقم العضوية : 20
عدد المساهمات : 7431
المهارة : 42884
تاريخ التسجيل : 16/04/2010
الكفاءة : 0

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: فى ظلال القرأن - للسيد صادق - صورة الأحزاب

مُساهمة من طرف أحمد بدوى في الثلاثاء سبتمبر 14, 2010 7:28 pm

هذه الملامح البشرية العزيزة ينبغي لنا - ونحن نعرض السيرة - ألا نطمسها , وألا نهملها , وألا نقلل منقيمتها . فإدراكها على حقيقتها هو الذي يربط بيننا وبين شخصية الرسول [ ص ] وشخصيات أصحابه - رضي الله عنهم - برباط حي , فيه من التعاطف والتجاوب ما يستجيش القلب إلى التأسي العملي والاقتداء الواقعي .
الدرس الثاني:30 - 31 جزاء نساء النبي المتفق مع منزلتهن
ونعود بعد هذا الاستطراد إلى النص القرآني . فنجده - بعد تحديد القيم في أمر الدنيا والآخرة ; وتحقيق قوله تعالى: (ما جعل الله لرجل من قلبين في جوفه)في صورة عملية في حياة النبي [ ص ] وأهل بيته . . نجده بعد هذا البيان يأخذ في بيان الجزاء المدخر لأزواج النبي [ ص ] وفيه خصوصية لهن وعليهن , تناسب مقامهن الكريم , ومكانهن من رسول الله المختار:
(يا نساء النبي من يأت منكن بفاحشة مبينة يضاعف لها العذاب ضعفين وكان ذلك على الله يسيرا . ومن يقنت منكن لله ورسوله وتعمل صالحا نؤتها أجرها مرتين , وأعتدنا لها رزقا كريما). .
إنها تبعة المكان الكريم الذي هن فيه . وهن أزواج رسول الله [ ص ] وهن أمهات المؤمنين . وهذه الصفة وتلك كلتاهما ترتبان عليهن واجبات ثقيلة , وتعصمانهن كذلك من مقارفة الفاحشة . فإذا فرض وقارفت واحدة منهن فاحشة مبينة واضحة لا خفاء فيها , كانت مستحقة لضعفين من العذاب . وذلك فرض يبين تبعة المكان الكريم الذي هن فيه . . (وكان ذلك على الله يسيرا). . لا تمنعه ولا تصعبه مكانتهن من رسول الله المختار . كما قد يتبادر إلى الأذهان !
(ومن يقنت منكن لله ورسوله وتعمل صالحا). . القنوت الطاعة والخضوع . والعمل الصالح هو الترجمة العملية للطاعة والخضوع . . (نؤتها أجرها مرتين). . كما أن العذاب يضاعف للمقارفة ضعفين . (وأعتدنا لها رزقا كريما). . فهو حاضر مهيأ ينتظرها فوق مضاعفة الأجر . فضلا من الله ومنة .
الدرس الثالث:32 - 34 توجيهات لنساء النبي وباقي المسلمات
ثم يبين لأمهات المؤمنين اختصاصهن بما ليس لغيرهن من النساء ; ويقرر واجباتهن في معاملة الناس , وواجبهن في عبادة الله , وواجبهن في بيوتهن ; ويحدثهن عن رعاية الله الخاصة لهذا البيت الكريم , وحياطته وصيانته من الرجس ; ويذكرهن بما يتلى في بيوتهن من آيات الله والحكمة , مما يلقي عليهن تبعات خاصة , ويفردهن بين نساء العالمين:
(يا نساء النبي لستن كأحد من النساء إن اتقيتن . فلا تخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض , وقلن قولا معروفا . وقرن في بيوتكن ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى , وأقمن الصلاة وآتين الزكاة , وأطعن الله
avatar
أحمد بدوى
سوبر ستار المنتدى

رقم العضوية : 20
عدد المساهمات : 7431
المهارة : 42884
تاريخ التسجيل : 16/04/2010
الكفاءة : 0

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: فى ظلال القرأن - للسيد صادق - صورة الأحزاب

مُساهمة من طرف أحمد بدوى في الثلاثاء سبتمبر 14, 2010 7:28 pm

ورسوله , إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس - أهل البيت - ويطهركم تطهيرا . واذكرن ما يتلى في بيوتكن من آيات الله والحكمة . إن الله كان لطيفا خبيرا). .
لقد جاء الإسلام فوجد المجتمع العربي - كغيره من المجتمعات في ذلك الحين - ينظر إلى المرأة على أنها أداة للمتاع , وإشباع الغريزة . ومن ثم ينظر إليها من الناحية الإنسانية نظرة هابطة .
كذلك وجد في المجتمع نوعا من الفوضى في العلاقات الجنسية . ووجد نظام الأسرة مخلخلا على نحو ما سبق بيانه في السورة .
هذا وذلك إلى هبوط النظرة إلى الجنس ; وانحطاط الذوق الجمالي ; والاحتفال بالجسديات العارمة , وعدم


وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلَاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً (33) وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَى فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ وَالْحِكْمَةِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ لَطِيفاً خَبِيراً (34)
الالتفات إلى الجمال الرفيع الهادئ النظيف . . يبدو هذا في أشعار الجاهليين حول جسد المرأة , والتفاتاتهم إلى أغلظ المواضع فيه , وإلى أغلظ معانيه !
فلما أن جاء الإسلام أخذ يرفع من نظرة المجتمع إلى المرأة ; ويؤكد الجانب الإنساني في علاقات الجنسين ; فليست هي مجرد إشباع لجوعة الجسد , وإطفاء لفورة اللحم والدم , إنما هي اتصال بين كائنين إنسانيين من نفس واحدة , بينهما مودة ورحمة , وفي اتصالهما سكن وراحة ; ولهذا الاتصال هدف مرتبط بإرادة الله في خلق الإنسان , وعمارة الأرض , وخلافة هذا الإنسان فيها بسنة الله .
كذلك أخذ يعنى بروابط الأسرة ; ويتخذ منها قاعدة للتنظيم الاجتماعي ; ويعدها المحضن الذي تنشأ فيه الأجيال وتدرج ; ويوفر الضمانات لحماية هذا المحضن وصيانته , ولتطهيره كذلك من كل ما يلوث جوه من المشاعر والتصورات .
والتشريع للأسرة يشغل جانبا كبيرا من تشريعات الإسلام , وحيزا ملحوظا من آيات القرآن . وإلى جوار التشريع كان التوجيه المستمر إلى تقوية هذه القاعدة الرئيسية التي يقوم عليها المجتمع ; وبخاصة فيما يتعلق بالتطهر الروحي , وبالنظافة في علاقات الجنسين , وصيانتها من كل تبذل , وتصفيتها من عرامة الشهوة , حتى في العلاقات الجسدية المحضة .
avatar
أحمد بدوى
سوبر ستار المنتدى

رقم العضوية : 20
عدد المساهمات : 7431
المهارة : 42884
تاريخ التسجيل : 16/04/2010
الكفاءة : 0

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: فى ظلال القرأن - للسيد صادق - صورة الأحزاب

مُساهمة من طرف أحمد بدوى في الثلاثاء سبتمبر 14, 2010 7:29 pm

وفي هذه السورة يشغل التنظيم الاجتماعي وشؤون الأسرة حيزا كبيرا . وفي هذه الآيات التي نحن بصددها حديث إلى نساء النبي [ ص ] وتوجيه لهن في علاقتهن بالناس , وفي خاصة أنفسهن , وفي علاقتهن بالله . توجيه يقول لهن الله فيه: (إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس - أهل البيت - ويطهركم تطهيرا).
فلننظر في وسائل إذهاب الرجس , ووسائل التطهر , التي يحدثهن الله - سبحانه - عنها , ويأخذهن بها . وهن أهل البيت , وزوجات النبي [ ص ] وأطهر من عرفت الأرض من النساء . ومن عداهن من النساء أحوج إلى هذه الوسائل ممن عشن في كنف رسول الله [ ص ] وبيته الرفيع .
إنه يبدأ بإشعار نفوسهن بعظيم مكانهن , ورفيع مقامهن , وفضلهن على النساء كافة , وتفردهن بذلك المكان بين نساء العالمين . على أن يوفين هذا المكان حقه , ويقمن فيه بما يقتضيه:
(يا نساء النبي لستن كأحد من النساء إن اتقيتن). .
(لستن كأحد من النساء إن اتقيتن). . فأنتن في مكان لا يشارككن فيه أحد , ولا تشاركن فيه أحدا . ولكن ذلك إنما يكون بالتقوى . فليست المسألة مجرد قرابة من النبي [ ص ] بل لا بد من القيام بحق هذه القرابة في ذات أنفسكن .
وذلك هو الحق الصارم الحاسم الذي يقوم عليه هذا الدين ; والذي يقرره رسول الله [ ص ] وهو ينادي أهله ألا يغرهم مكانهم من قرابته , فإنه لا يملك لهم من الله شيئا:" يا فاطمة ابنة محمد . يا صفية ابنة عبد المطلب . يا بني عبد المطلب . لا أملك لكم من الله شيئا . سلوني من مالي ما شئتم " .
وفي رواية أخرى:" يا معشر قريش أنقذوا أنفسكم من النار . يا معشر بني كعب أنقذوا أنفسكم من النار . يا معشر بني هاشم أنقذوا أنفسكم من النار . يا معشر بني عبد المطلب أنقذوا أنفسكم من النار . يا فاطمة بنت محمد أنقذي نفسك من النار . فإني والله لا أملك لكم من الله شيئا , إلا أن لكم رحما سأبلها ببلالها " .
وبعد أن يبين لهن منزلتهن التي ينلنها بحقها , وهو التقوى , يأخذ في بيان الوسائل التي يريد الله أن يذهب بها الرجس عن أهل البيت ويطهرهم تطهيرا:
(فلا تخضعن بالقول , فيطمع الذي في قلبه مرض). .
ينهاهن حين يخاطبن الأغراب من الرجال أن يكون في نبراتهن ذلك الخضوع اللين الذي يثير شهوات الرجال , ويحرك غرائزهم , ويطمع مرضى القلوب ويهيج رغائبهم !
ومن هن اللواتي يحذرهن الله هذا التحذير ; إنهن أزواج النبي [ ص ] وأمهات المؤمنين , اللواتي لا يطمع فيهن طامع , ولا يرف عليهن خاطر مريض , فيما يبدو للعقل أول مرة . وفي أي عهد يكون هذا التحذير ?
avatar
أحمد بدوى
سوبر ستار المنتدى

رقم العضوية : 20
عدد المساهمات : 7431
المهارة : 42884
تاريخ التسجيل : 16/04/2010
الكفاءة : 0

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: فى ظلال القرأن - للسيد صادق - صورة الأحزاب

مُساهمة من طرف أحمد بدوى في الثلاثاء سبتمبر 14, 2010 7:30 pm

في عهد النبي [ ص ] وعهد الصفوة المختارة من البشرية في جيمع الأعصار . . ولكن الله الذي خلق الرجال والنساء يعلم أن في صوت المرأة حين تخضع بالقول , وتترقق في اللفظ , ما يثير الطمع في قلوب , ويهيج الفتنة في قلوب . وأن القلوب المريضة التي تثار وتطمع موجودة في كل عهد , وفي كل بيئة , وتجاه كل امرأة , ولو كانت هي زوج النبي الكريم , وأم المؤمنين . وأنه لا طهارة من الدنس , ولا تخلص من الرجس , حتى تمتنع الأسباب المثيرة من الأساس .
فكيف بهذا المجتمع الذي نعيش اليوم فيه . في عصرنا المريض الدنس الهابط , الذي تهيج فيه الفتن وتثور فيه الشهوات , وترف فيه الأطماع ? كيف بنا في هذا الجو الذي كل شيء فيه يثير الفتنة , ويهيج الشهوة وينبه الغريزة , ويوقظ السعار الجنسي المحموم ? كيف بنا في هذا المجتمع , في هذا العصر , في هذا الجو , ونساء يتخنثن في نبراتهن , ويتميعن في أصواتهن , ويجمعن كل فتنة الأنثى , وكل هتاف الجنس , وكل سعار الشهوة ; ثم يطلقنه في نبرات ونغمات ?! وأين هن من الطهارة ? وكيف يمكن أن يرف الطهر في هذا الجو الملوث . وهن بذواتهن وحركاتهن وأصواتهن ذلك الرجس الذي يريد الله أن يذهبه عن عباده المختارين ?!
(وقلن قولا معروفا). .
نهاهن من قبل عن النبرة اللينة واللهجة الخاضعة ; وأمرهن في هذه أن يكون حديثهن في أمور معروفة غير منكرة ; فإن موضوع الحديث قد يطمع مثل لهجة الحديث . فلا ينبغي أن يكون بين المرأة والرجل الغريب لحن ولا إيماء , ولا هذر ولا هزل , ولا دعابة ولا مزاح , كي لا يكون مدخلا إلى شيء آخر وراءه من قريب أو من بعيد .
والله سبحانه الخالق العليم بخلقه وطبيعة تكوينهم هو الذي يقول هذا الكلام لأمهات المؤمنين الطاهرات . كي يراعينه في خطاب أهل زمانهن خير الأزمنة على الإطلاق !
(وقرن في بيوتكن). .
من وقر . يقر . أي ثقل واستقر . وليس معنى هذا الأمر ملازمة البيوت فلا يبرحنها إطلاقا . إنما هي إيماءة لطيفة إلى أن يكون البيت هو الأصل في حياتهن , وهو المقر وما عداه استثناء طارئا لا يثقلن فيه ولا يستقررن . إنما هي الحاجة تقضى , وبقدرها .
والبيت هو مثابة المرأة التي تجد فيها نفسها على حقيقتها كما أرادها الله تعالى . غير مشوهة ولا منحرفة ولا ملوثة , ولا مكدودة في غير وظيفتها التي هيأها الله لها بالفطرة .
avatar
أحمد بدوى
سوبر ستار المنتدى

رقم العضوية : 20
عدد المساهمات : 7431
المهارة : 42884
تاريخ التسجيل : 16/04/2010
الكفاءة : 0

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: فى ظلال القرأن - للسيد صادق - صورة الأحزاب

مُساهمة من طرف أحمد بدوى في الثلاثاء سبتمبر 14, 2010 7:30 pm

" ولكي يهيئ الإسلام للبيت جوه ويهيىء للفراخ الناشئة فيه رعايتها , أوجب على الرجل النفقة , وجعلهافريضة , كي يتاح للأم من الجهد , ومن الوقت , ومن هدوء البال , ما تشرف به على هذه الفراخ الزغب , وما تهيئ به للمثابة نظامها وعطرها وبشاشتها . فالأم المكدودة بالعمل للكسب , المرهقة بمقتضيات العمل , المقيدة بمواعيده , المستغرقة الطاقة فيه . . لا يمكن أن تهب للبيت جوه وعطره , ولا يمكن أن تمنح الطفولة النابتة فيه حقها ورعايتها . وبيوت الموظفات والعاملات ما تزيد على جو الفنادق والخانات ; وما يشيع فيها ذلك الأرج الذي يشيع في البيت . فحقيقة البيت لا توجد إلا أن تخلقها امرأة , وأرج البيت لا يفوح إلا أن تطلقه زوجة , وحنان البيت لا يشيع إلا أن تتولاه أم . والمرأة أو الزوجة أو الأم التي تقضي وقتها وجهدها وطاقتها الروحية في العمل لن تطلق في جو البيت إلا الإرهاق والكلال والملال .
" وإن خروج المرأة لتعمل كارثة على البيت قد تبيحها الضرورة . أما أن يتطوع بها الناس وهم قادرون على اجتنابها , فتلك هي اللعنة التي تصيب الأرواح والضمائر والعقول , في عصور الانتكاس والشرور والضلال " .
فأما خروج المرأة لغير العمل . خروجها للاختلاط ومزاولة الملاهي . والتسكع في النوادي والمجتمعات . . . فذلك هو الارتكاس في الحمأة الذي يرد البشر إلى مراتع الحيوان !
ولقد كان النساء على عهد رسول الله [ ص ] يخرجن للصلاة غير ممنوعات شرعا من هذا . ولكنه كان زمان فيه عفة , وفيه تقوى , وكانت المرأة تخرج إلى الصلاة متلفعة لا يعرفها أحد , ولا يبرز من مفاتنها شيء . ومع هذا فقد كرهت عائشة لهن أن يخرجن بعد وفاة رسول الله [ ص ] !
في الصحيحين عن عائشة - رضي الله عنها - أنها قالت:كان نساء المؤمنين يشهدن الفجر مع رسول الله [ ص ] ثم يرجعن متلفعات بمروطهن ما يعرفن من الغلس .
وفي الصحيحين أيضا أنها قالت:لو أدرك رسول الله [ ص ] ما أحدث النساء لمنعهن من المساجد , كما منعت نساء بني إسرائيل !
فماذا أحدث النساء في حياة عائشة - رضي الله عنها - ? وماذا كان يمكن أن يحدثن حتى ترى أن رسول الله [ ص ] كان مانعهن من الصلاة ?! ماذا بالقياس إلى ما نراه في هذه الأيام ?!
(ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى). .
ذلك حين الاضطرار إلى الخروج , بعد الأمر بالقرار في البيوت . ولقد كانت المرأة في الجاهلية تتبرج . ولكن جميع الصور التي تروى عن تبرج الجاهلية الأولى تبدو ساذجة أو محتشمة حين تقاس إلى تبرج أيامنا هذه في جاهليتنا الحاضرة !
avatar
أحمد بدوى
سوبر ستار المنتدى

رقم العضوية : 20
عدد المساهمات : 7431
المهارة : 42884
تاريخ التسجيل : 16/04/2010
الكفاءة : 0

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة 2 من اصل 3 الصفحة السابقة  1, 2, 3  الصفحة التالية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى